Wednesday, November 21, 2007

لوحات عالميـة - 148‏

منظـر لـ ديـلـيـفـت
للفنان الهولنـدي يـوهـان فيـرميــر، 1660

لوحة أخرى لـ فيرمير يعتبرها الكثير من النقاد ومؤرّخي الفن احد أفضل الأعمال التشكيلية الغربية التي تصوّر طبيعة الحياة في مدينة بحرية.
بل أن الروائي الفرنسي مارسيل بروست يعتبرها أجمل لوحة وقعت عليها عيناه.
والمدينة التي اختارها فيرمير موضوعا لهذه اللوحة هي ديليفت، مدينة الفنان التي ولد فيها وعاش وتوفّي.
وفي العصور اللاحقة أصبح اسم هذه المدينة مرادفا لاسم هذا الفنان العظيم الذي خلـّد في رسوماته الكثير من مظاهر الحياة اليومية فيها، ابتداءً من البيوت ذات الديكورات الزخرفية المتوهّجة وانتهاءً بالوجـوه التي طالما أحبّها وألفها.
رسم فيرمير هذه اللوحة حوالي منتصف القرن السابع عشر، وهي الفترة التي شهدت ذروة ازدهار الفنون والثقافة في هولندا.
في ذلك الوقت، كان فيرمير يعتبر ثاني أشهر رسّام هولندي بعد رمبراندت، وكان رسم المدن تقليدا شائعا لدى عدد غير قليل من الرسّامين الهولنديين.
ومن الواضح أن فيرمير بذل جهدا كبيرا في رسم اللوحة التي تشهد كل تفاصيلها بقوّة ملاحظة الفنان وبراعته في الإمساك بتأثيرات الضوء والظل.
وهذا واضح من خلال طريقة تمثيل الغيم والانعكاسات المائية التي تضفي على المشهد إحساسا بالفورية والحيوية والتلقائية.
واللوحة تزخر بالكثير من التفاصيل: بوّابتان إلى اليمين والوسط يتخللهما صفّ من البيوت. هناك أيضا برجا الكنيستين القديمة والحديثة وبعض سفن الصيد الراسية في مياه القنال. وفي الجزء الأمامي من اللوحة إلى اليسار، نرى عددا قليلا من الرجال والنساء واقفين على الشاطئ.
جوّ اللوحة يعطي انطباعا بأن فيرمير قد يكون رسم اللوحة في صباح يوم بارد. وتبدو الغيوم كما لو أنها تنقشع ببطء بعد ليلة ممطرة، فيما الشمس ترسل وهجها اللامع على صفحة الماء وأسطح البيوت الممتدّة على الشاطئ.
أكثر ما يلفت الانتباه في هذا المنظر الأثيري البديع هو الأسلوب الواقعي الذي وظّفه فيرمير في رسمه. وربّما لهذا السبب يعتبر بعض النقاد هذه اللوحة نموذجا ممتازا للوحة الوصفية التي يمكن للإنسان أن يستمتع بالنظر إليها والتمعّن في جمالياتها دونما حاجة إلى الكثير من الشرح أو التحليل.
وقد قيل في بعض الأوقات أن كثافة وعمق الألوان في اللوحة والتأثيرات البصرية المبهرة التي استخدمت في رسمها تجعل من عملية استنساخها أو تقليدها أمرا شبه مستحيل.
"منظر لـ ديليفت" ليست مجرّد لوحة عن الحياة في مدينة بحرية وإنما يمكن اعتبارها معلما يجسّد روح وشخصية هذه المدينة وسجّلا يؤرّخ لأسلوب وشكل الحياة الذي كان سائدا فيها قبل أربعة قرون.
ممّا يجدر ذكره أن فيرمير مات فقيرا معدما، وبعد وفاته ضاع اسمه في غياهب النسيان، وطوال مائتي عام لم يعد احد يتذكّره بشيء.
وقد اضطرّت أرملته بعد وفاته لبيع لوحاته كي تعتاش من ثمنها.
لكن مع حلول منتصف القرن التاسع عشر عاد اسمه إلى الواجهة مجدّدا. واليوم يُنظر إلى فيرمير باعتباره احد أعظم الرسّامين، ليس في بلده هولندا فحسب وإنما في العالم كله.

8 comments:

M.Shaltaf said...

لوحة تفيض بتأثيرات الضوء والظل وهو أكثر ما رأيته في هذه اللوحة فيبدو تأثير أشعة الشمس على المباني على يمين اللوحة وكأن الشمس بدأت تشرق من هناك الان
ويتجلى انعكاس سفن الصيد والمباني في النهر بدقة متناهية وأبرزها يبدو انعكاس لبرج في يسار اللوحة قرب الزورق وكذلك انعكاس الأشجار في منتصف النهر الذي لم أتمكن من تحديد اتجاه جريانه
وكذلك تعطيك الغيوم -التي تشكل حيزا كبيرا من اللوحة - احساسا بالراحة وتشعرك بأن اللوحة تمتد وتمتد الى أفق أبعد مما نراه
لوحة رائعة واختيار دقيق للوحات والفنانين أهنئك عليه

Prometheus said...

العزيز محمد

الشكر الجزيل لك لان ما تفضلت به كان إضافة ممتازة للموضوع وقد تداركت بتعليقك الرائع ما غفلت أنا عن ‏ذكره. ‏
فالشكر الجزيل لك مرة أخرى.‏
مع خالص مودتي.‏

M.Shaltaf said...

العزيز المبدع بروميثوس

الفضل كله لك فأنا لم أكتب شيئا الا وكان انعكاسا لما أبدعت أنت وأوضحت
فبعد مشاهدة كل لوحة وقراءة شرحك عنها لا يبقى الا أن نشكرك لما فتحت أعيننا وعقولنا عليه من هذا الابداع اللامتناهي في عظمته
وهذا ليس رأيي وحدي بل رأي كل من رأى مدونتك من أصدقائي ومعارفي ودون استثناء

فلك منا كل الشكر والتقدير

Prometheus said...

العزيز محمد
التحية والشكر لك على مشاعرك الطيبة وارجو ان اكون عند حسن ظنك دائما.

Dali of art said...

مدونتك اكثر من رائعه واكيد انت مش محتاج رايى لانه راى كل اللى دخل ..انا يمكن يكون معنديش خلفيه كبيره عن الفن لكن اختيارك للوحات اللى بتعرضها بيخلينى اتفاعل معاها واحس بيها ..واتمنى تزور مدونتى

Prometheus said...

Dali of art
اهلا بك ومرحبا وشكرا جزيلا لك على حضورك وتعليقك

Arpy Asmar said...

مكن للإنسان أن يستمتع بالنظر إليها والتمعّن في جمالياتها دونما حاجة إلى الكثير من الشرح أو التحليل.

بالفعل
شكرا لك
أربي اسمر

Prometheus said...

أربي
وشكرا جزيلا لك أيضا على متابعتك واهتمامك.
تحياتي لك.