Monday, August 08, 2005

لوحـات عالميـة – 9

مـولـد فيـنــوس
للفنان الإيطالي سانـدرو بوتيتشيـللي، 1485

لوحة مشهورة تعود إلى عصر النهضة في إيطاليا وتعتمد في موضوعها على أسطورة كلاسيكية هي أسطورة فينوس.
في ذلك العصر، كان الإيطاليون يحاولون توظيف الفنّ والأدب من اجل استعادة أمجاد روما. وكانوا مقتنعين بالحكمة المتفوّقة للقدماء لدرجة أنهم كانوا يعتقدون بأن الأساطير الكلاسيكية تتضمّن بعض الحقائق العميقة والغامضة.
وكان الشخص الذي عهد إلى الفنان بوتيتشيللي بمهمّة رسم الأسطورة هو أحد أفراد عائلة ميديتشي الغنيّة والمتنفّذة بغرض الاحتفاظ بها في منزله.
وقد أمر ذلك النبيل أحد أصدقائه بأن يشرح للفنان رؤية الأقدمين لـ فينوس إلهة الجمال وهي تخرج من البحر في اليوم الأول للخلق، حسب الأسطورة.
كان يُنظر إلى مولد فينوس باعتباره رمزا للغموض الذي انتقلت من خلاله رسالة الجمال الإلهي إلى أهل الأرض.
وبإمكان المرء أن يتخيّل كيف اعدّ الفنان بوتيتشيللي نفسه في العام 1485 لانجاز هذه المهمّة بطريقة مقنعة. فـ فينوس طبقا للأسطورة الإغريقية خرجت من البحر على صدفة دفعتها رياح الربّ إلى الشاطئ وسط شلال احتفالي من الأزهار والورود المذهّبة. وعندما لامست قدما فينوس الأرض استقبلتها إحدى الحوريات بعباءة ارجوانية اللون لتغطّي عريها.
فينوس بوتيتشيللي تتمتّع بوجه ذي تقاطيع جميلة جدّا لدرجة انه يصرفنا عن ملاحظة الطول غير الطبيعي لعنقها والانحدار الحادّ لمنكبيها والطريقة الغريبة - نوعا ما - التي ُثبّت بها ذراعها الأيسر إلى جسدها.
لكن ذلك لا يقلّل من جمال وهارمونية التصميم الذي يعمّق الإحساس برقّة وهشاشة هذا الكائن الذي حطّ على شواطئ أهل الأرض كمنحة من السماء.
بوتيتشيللي صوّر فينوس بطريقة توحي بالحركية والفورية من خلال سلسلة جميلة ومعقدة من الانحناءات والالتواءات، في نفس اللحظة التي تخطو فيها خارج صدفتها العملاقة باتجاه الشاطئ.
مولد فينوس لوحة جميلة ومعبّرة وهي مألوفة كثيرا لدى مصمّمي برامج الكمبيوتر. وما تزال شركة ادوبي تستخدم هذه التحفة الفنّية في التعريف ببرنامجها ذي الشعبية الكبيرة ايللوستريتور. كما ُوظفت مشاهد وأجزاء من هذه اللوحة في العديد من الكتب والروايات والأفلام السينمائية.

No comments: