Sunday, January 14, 2018

لوحات عالميـة – 441

وليمـة كليـوباتـرا
للفنان الايطالي جيوفـاني باتيـستا تيـابولـو، 1744

كان جيوفاني باتيستا تيابولو احد أشهر الرسّامين في أوربّا في القرن الثامن عشر. صوره المتخيّلة التي تصوّر تاريخ وأساطير العالم القديم وقصص الكتب المقدّسة كانت تحظى بشهرة واسعة بسبب لغتها المسرحية والفخمة. وقد عُدّت تلك اللوحات امتدادا لتقاليد عصري الباروك والروكوكو.
عُرف تيابولو بتمثيله الرائع للملابس المترفة والأبنية المعمارية الفخمة. وأوّل لوحاته كانت سلسلة من الصور الضخمة التي رسمها لتزيّن غرفة استقبال واسعة في احد قصور فينيسيا، وهي تصوّر معارك قديمة ضمّنها صورا لتماثيل وملابس غرائبية وأفعال عنيفة.
وربّما كانت أعظم أعماله هي الجداريات التي رسمها لبعض كنائس وأديرة فينيسيا ولعدد من القصور والفيلل في ألمانيا وايطاليا وإسبانيا.
في هذه اللوحة، يتناول تيابولو قصّة مشهورة من التاريخ ذكرها المؤرّخ الرومانيّ بليني في كتابه "التاريخ الطبيعيّ". والقصّة تتناول رهانا مشهورا بين القائد الرومانيّ مارك انطوني والملكة المصرية كليوباترا حول أيّ منهما يستطيع أن يقيم وليمة اكبر من وليمة الآخر.
كان الجنرال مارك انطوني قد قابل كليوباترا في مدينة طرطوس عام واحد وأربعين قبل الميلاد. وقد وقع في هواها من النظرة الأولى بعد أن كانت عشيقة ليوليوس قيصر. وكانت تظنّ أن علاقتها بأنطوني ستعزّز سلطتها في بلدها مصر.
وقضى الاثنان معا شتاء ذلك العام في الاسكندرية. وبعد وليمة عامرة أقامها لها انطوني، راهنته على أن تنظّم وليمة أفخم من وليمته. وكان انطوني يريد أن يعرف ما الذي تنوي فعله، خاصّة وهو المعروف ببذخه الشديد الذي لا ينافسه فيه احد.
وقد أقامت له كليوباترا وليمة، وفي نهايتها نزعت لؤلؤة من قرط كانت تزيّن به أذنها ووضعتها في كأس مملوء بالنبيذ الممزوج بالخلّ. وبعد أن ذابت اللؤلؤة، تناولت الكأس من أمامها ثم شربته. وكانت تلك اللؤلؤة أغلى لؤلؤة في التاريخ وقد أُهديت لها من بعض ملوك الشرق الذين عرفوها.
وفي نهاية المأدبة، اعترف مارك انطوني بأنها كسبت الرهان، لأن تلك اللؤلؤة كانت أغلى بكثير من أيّ شيء آخر يمكن أن يُقدَّم على مائدة.
وبعد الحادثة، هجر مارك انطوني زوجته في روما وانتقل ليقيم مع كليوباترا في الاسكندرية، ومن ثَمّ بدأت أشهر قصّة حبّ في التاريخ.
لكن في عام واحد وثلاثين قبل الميلاد، قام اوكتافيان الحاكم الفعليّ لروما وقتها بإلحاق الهزيمة بجيشي مارك انطوني وكليوباترا في معركة اكتيوم على الساحل الغربيّ لليونان.
وبعد أن خسرا المعركة، عاد الاثنان إلى الإسكندرية حيث أقدم انطوني على الانتحار ومات أخيرا في حضن كليوباترا. ولم يمضِ وقت طويل حتى انتحرت كليوباترا نفسها بلدغة أفعى سامّة كانت تخبّئها في سلّة تين.
في اللوحة، تجلس كليوباترا على طرف المائدة الأيسر، وهي ترتدي فستانا زهريّا بياقة بيضاء واسعة وعلى حجرها كلب صغير. وهي تهمّ بإلقاء اللؤلؤة في الكأس، بينما تنظر بتحدٍّ إلى مارك انطوني الذي يظهر معتمرا خوذة قتال مذهبّة ومرتديا ملابس حمراء، وأسفل منه يجلس كلب ضخم يتابع ما يجري. القائد الرومانيّ يعطي ظهره للناظر، وهو يتراجع إلى الوراء مأخوذا بالمفاجأة.
الشخص الثالث على المائدة، في الوسط، هو لوسيوس بلانكوس الذي يرتدي لباسا بألوان خضراء وصفراء وبيضاء وله لحية كثّة، وقد راح يحدّق في المرأة بفضول. كان بلانكوس وقتها حليفا لأنطوني، وهو الشخص الذي اختير محكّما للمسابقة وبالتالي سيقرّر من الرابح.
الحفل نفسه يجري في الهواء الطلق وسط تفاصيل معمارية فخمة، بينما يظهر في الخلفية جزء من السماء وتحتها شرفة عالية. والمكان يضمّ خدما ومستشارين وسقاة وحرّاسا، وفوق الشرفة العالية المطلّة على البحر يقف حرّاس آخرون وموسيقيون.
اللوحة تحمل سمة الأسلوب المسرحيّ لباولو فيرونيزي الذي عاش قبل ذلك الوقت بمائة عام تقريبا وكان هو أيضا مشهورا بمناظره التي تكثر فيها المآدب الفخمة والصروح العالية.
قصّة وليمة كليوباترا ذُكرت في أشعار شكسبير وفي أدب برنارد شو وفي السينما والأفلام. وفي الرسم صُوّرت القصّة كرسالة تحذير من البذخ والإسراف غير الضروريّ، وأحيانا كإشارة إلى مصير الرجال الأقوياء والنافذين الذين يسلّمون قيادهم للنساء فيهملون مسئولياتهم.
قصّة مارك انطوني وكليوباترا كانت موضوعا شعبيّا بالنسبة لرسّامي القرن الثامن عشر لأنها تتضمّن عدّة عناصر، ففيها رومانسية وحرب وفخامة عسكرية ومأساة وموت. كما أن الرسّامين وجدوا فيها أداة لتصوير الثنائيات الكلاسيكية كالذكر والأنثى والشرق والغرب. ومن أشهر من رسموها من الفنّانين كلّ من جيرارد دي ليريسي و شارل ناتوار و جان دي براي وغيرهم.
تيابولو رسم اللوحة كجدارية تصلح لتزيين الجدران أو السقف. وقد رسم أيضا لوحتين أخريين عن اللقاء الأوّل بين مارك انطوني وكليوباترا وهما محاطان بالحاشية وبتماثيل الآلهة.
في عام 1764، اشترت اللوحة كاثرين العظيمة ملكة روسيا، ثم انتقلت إلى متحف الارميتاج في سانت بطرسبورغ، إلى أن اشتراها تاجر فنون انجليزيّ عام 1932. ثم اشتراها منه متحف فيكتوريا الوطنيّ في ملبورن باستراليا عام 1933 مقابل خمسة وعشرين ألف جنيه إسترليني.
ويقال أن الناشيونال غاليري بلندن كان يطمح في شراء اللوحة، لكنه تنازل عنها في النهاية للمتحف الاسترالي كي يحسّن بها مجموعته من الأعمال الفنّية. وفي عام 2002، أُخضعت اللوحة لعملية ترميم شاملة.
ولد جيوفاني باتيستا تيابولو في فينيسيا في مارس من عام 1696. وقد تلقى دروسا في الرسم على يد والده في سنّ مبكّرة، ثم على يد الرسّام جورجيو لاتزاروني.
وعندما أصبح رسّاما مشهورا أصبحت قائمة زبائنه تضمّ أسماء ملك فرنسا وملك انجلترا وامبراطور روسيا الذين اقتنوا بعضا من صوره.
في عام 1761، طلب منه تشارلز الأوّل ملك اسبانيا أن يأتي إلى مدريد كي يرسم القصر الملكيّ فيها والذي اكتمل بناؤه حوالي ذلك الوقت. ورغم أن تيابولو كان قد صار عجوزا وقتها، إلا انه ذهب إلى اسبانيا لينجز المهمّة المطلوبة.
وعندما توفّي في مدريد في مارس 1770، كانت الموضوعات التاريخية والرمزية والأفكار الدينية قد أصبحت خارج الموضة لتفسح الطريق أمام النيوكلاسيكية. وبنهاية ذلك القرن، ومع سقوط الملكيات الأوربّية وتقلّص نفوذ المؤسّسات الدينية، أصبح فنّ تيابولو شيئا من الماضي. لكنه اليوم يتمتّع بالاحترام كواحد من أهمّ رسّامي القرن الثامن عشر وأحد آخر الرسّامين العظام من عصري النهضة والباروك.

No comments: