Wednesday, December 27, 2017

لوحات عالميـة – 437

الفقـر
للفنانة الألمانية كاثـي كولفيـتز، 1893

معظم الرسّامين يميلون إلى إظهار جمال العالم في لوحاتهم. لكن كاثي كولفيتز كرّست وقتها وموهبتها لرسم الجانب المظلم من الحياة، حيث الألم والحزن والمعاناة جزء من الحالة الإنسانية.
عاشت هذه الرسّامة كشاهد على زمنها الذي اتّسم بالاضطرابات السياسية والاجتماعية، وعاصرت حربين عالميتين، ورأت عيانا معاناة البشر والحيوات الكثيرة التي أزهقت، بمن فيهم ابنها الذي قُتل في الحرب العالمية الأولى وحفيدها الذي قُتل في الحرب الثانية.
كانت كولفيتز فنّانة ملتزمة وأصبحت بنظر الكثيرين تجسّد ضمير ألمانيا بدعوتها إلى السلام ونبذ الكراهية والحروب، وهو موقف شجاع ومحفوف بالمخاطر بالنسبة لأيّ فنّان عاش في ألمانيا في تلك الفترة.
وعندما تحوّل الحكم النازيّ إلى فاشية شمولية، أصبحت السلطة تنظر إلى فنّها بعين الشكّ والتوجّس. ومنع النازيّون آنذاك ودمّروا كلّ ما كانوا يعتبرونه فنّا منحلا واضطهدوا، بل وقتلوا العديد من الرسّامين والمفكّرين والمثقّفين.
لوحات كاثي كولفيتز ليست جميلة ولا مريحة، بل تثير الحزن والألم لأنها تتحدّث عن الحرب والجوع والفقر والموت. وقد رسمتها في وقت كان فيه الحماس لأفكار نيتشه قويّا رغم أن فلسفته لم تحظَ بالرّواج الواسع إلا في بديات القرن العشرين.
في الكثير من لوحاتها، وبدلا من رسم نموذج المرأة الغنيّة كما جرت العادة، رسمت كولفيتز النساء اللاتي يعانين من الفقر الذي يحرمهنّ من إطعام أطفالهنّ والاستمتاع بالأمومة.
وهذه الفكرة تتكرّر كثيرا في أعمالها. وقد عبّرت عنها بتصوير أمّهات يرضعن أو يحمين أو يرعَين أطفالهنّ وقت موتهم.
في هذه اللوحة مثلا، ترسم أمّا شابّة وهي تنحني بيأس فوق طفلها الذي يحتضر في السرير أمامها. وفي الخلفية عند النافذة، تظهر امرأة عجوز مع طفل آخر وهما يراقبان ما يجري بألم وصمت.
الأمّ أيضا تضع يديها على رأسها في إشارة إلى أنها متعبة وعاجزة وبلا قوّة. والطفل يبدو واهناً كهيكل عظميّ بسبب انعدام الطعام. والمنظر بأكمله يُظهر ما يمكن أن يجلبه الفقر للإنسان من تعاسة وبؤس.
الأشياء المظلمة في الغرفة تبدو بلا قيمة. والظلال المخيّمة تعمّق الدراما في المشهد. وخيوط النسيج هي تذكير بمهنة ربّ البيت وكذلك بالقدَر الذي يسيّر حياة البشر دون أن يملكوا له دفعا.
هذه اللوحة هي واحدة من سلسلة من ستّ لوحات تصوّر فيها الرسّامة الحياة القاسية للنسّاجين. وقد جلبت لها تلك السلسلة شهرة واسعة ودفعتها إلى مركز الضوء وأصبحت بفضلها محطّ اهتمام النقّاد والجمهور على السواء.
تعاطُف كولفيتز مع الطبقة العاملة والفئات الاجتماعية المهمّشة عبّرت عنه في العديد من أعمالها بأسلوب بليغ ومقنع. ويقال أن فقدانها لابنها، ومن ثمّ لحفيدها، أسهم في تعاطفها وتبنّيها لقضايا الطبقات الفقيرة والمعدمة.
كانت الرسّامة قد تزوّجت طبيبا كان يعيش في حيّ فقير جدّا في برلين. وقد رأت عيانا ولسنوات طوال معاناة الفقراء وآلامهم. وتركت تلك التجربة أثرها على أفكارها وأعمالها. وكان زوجها أيضا يهتمّ بالفقراء ويقوم بعلاجهم مجّانا في عيادة بالطابق الأرضيّ من منزلهما.
لوحات كولفيتز عموما مظلمة وصادمة، وهي تعكس بيئة باردة وقاسية بتصويرها طبيعة الحياة التي كان يعيشها الناس في ذلك الوقت، وكأنها تطلب من المتلقي أن يرى ويشعر ويفكّر بما يحدث.
ورغم واقعية رسوماتها، إلا أنها اليوم تُعتبر أكثر ارتباطا بالتعبيرية. وهناك من يشبّه لوحتها هذه بلوحة ادفارد مونك أمّ ميّتة وطفل .
في إحدى أشهر لوحاتها الأخرى بعنوان أمّ مع طفلها المّيت ، ترسم الفنانة طفلا ميّتا تحتضنه أمّه إلى صدرها بحنوّ ومحبّة. ورغم أن الطفل ميّت، إلا أن أمّه ما تزال تحسّ به وتضمّه بعطف كما لو انه ما يزال على قيد الحياة. وقد تحوّلت هذه اللوحة إلى عمل نحتيّ واختير عام 1993، أي بعد وفاة الرسّامة بخمسين عاما، ليكون النصب التذكاريّ لضحايا الحرب والاستبداد في ألمانيا.
بالإضافة إلى لوحاتها الملتزمة، رسمت الفنّانة أكثر من مائة بورتريه لنفسها خلال الستّين عاما التي قضتها في الرسم. وبورتريهاتها لنفسها تشبه تلك التي رسمها رمبراندت لنفسه، من حيث ثرائها وعمقها السيكولوجيّ. وتبدو في تلك الصور على درجة من الإنسانية والتواضع وفي حالة بحث وتساؤل دائمين.
ولدت كاثي كولفيتز في بروسيا بألمانيا لأب كان يعتنق الفكر الاشتراكيّ وأمّ لوثرية الديانة. ومنذ صغرها درست الدين والأفكار الاشتراكية. وقد رتّب لها والدها دروسا في الرسم عندما كانت في الثانية عشرة. وبعد أربع سنوات، بدأت ترسم الفلاحين والبحّارة الذين كانت تراهم في مكتب أبيها. وبعد زواجها في سنّ السابعة عشرة، ذهبت لتتعلّم الرسم في ميونيخ.
وفي مرحلة تالية، عملت أستاذة في أكاديمية بروسيا للفنون. وفي عام 1933، اجبرها النازيّون على الاستقالة من وظيفتها، كما أزيلت لوحاتها من المتاحف، ومُنعت من عرض أعمالها، رغم أن النازيّين وظّفوا لوحتها بعنوان أمّ وطفلها لأغراض الدعاية.
وبعد ثلاث سنوات، زارها وزوجها أفراد من البوليس السرّيّ "الغستابو" وهدّدوهما باعتقالهما وإرسالهما إلى احد معسكرات الاعتقال. وقرّر الزوجان أن يقدما على الانتحار متى ما أصبح ذلك الاحتمال ممكنا.
كانت كولفيتز وقتها قد أصبحت شخصية مشهورة في أوربّا وخارجها. لذا تردّد النازيون في اتخاذ إجراءات أخرى ضدّها. وفي عام 1937، أي في عيد ميلادها السبعين، تلقّت رسائل تعاطف من عدد من الشخصيات العالمية وعرضا للقدوم إلى أمريكا والإقامة فيها بشكل دائم. لكنها رفضت العرض خوفا من أن تتسبّب في إثارة أعمال انتقامية ضدّ عائلتها.
وفي عام 1940، توفّي زوجها. وبعد ثلاثة أعوام، قُصف منزلها في برلين أثناء غارة جويّة لطيران الحلفاء، فانتقلت إلى بلدة أخرى حيث توفّيت هناك بعد ذلك بسنتين، أي في ابريل 1945.
وهناك اليوم في برلين متحف يحمل اسم كاثي كولفيتز ويتألّف من أربعة طوابق ويضمّ حوالي مائتين من أعمالها. وقد شُيّد المتحف على أنقاض منزلها القديم الذي أعيد ترميمه ومن ثمّ حُوّل إلى متحف بتمويل من بنك ألمانيا وبلدية برلين.

No comments: