Sunday, October 16, 2016

لوحات عالميـة – 379

لقاء عند البوّابة الذهبية
للفنان الايطالي جيوتو دي بوندوني، 1305

طبقا للعقيدة المسيحية، فإن مريم العذراء وُلدت بنفخة من روح الربّ. وفي روايات الرهبان الأوائل فإن أبوي مريم أيضا أنجباها من دون اتصال جنسي. كان يجب أن تبدأ حياة العذراء بمعجزة عندما حملت بها امرأة في سنّ اليأس. وهذه الفكرة، أي الحمل الإعجازي، تتخلّل عددا كبيرا من القصص الواردة في الإنجيل.
تصوّر هذه اللوحة قصّة والدي مريم، يواكيم و حنّة. كان قد مضى على زواجهما ثلاثون عاما دون أن يُرزقا بأطفال. وكانا محبّين لبعضهما، لكنهما لم يكونا سعيدين لأنهما كانا يحلمان بطفل. وكانا يظنّان أن الله لا بدّ وأن يكون غير راض عنهما.
وقد ذهب يواكيم إلى معبد أورشليم ليقدّم قربانا لعلّ أمنيته تتحقّق. لكن الكهّان صدّوه، لذا اتخذ له ملجئا عند الرعاة. ثم أتاه ملاك وأخبره بأن صلاته استجيب لها. وقد وجّه الملاك الزوجين بأن يذهب كلّ في طريق وأن يلتقيا عند البوّابة الذهبية لأورشليم وأن يقبّل كلّ واحد منهما الآخر هناك.
وعند البوّابة اجتمع شمل الزوجين للمرّة الأولى منذ أن غادر يواكيم البيت ليسأل الكهنة عن الحدث الكبير والوشيك الذي سيغيّر حياتهما إلى الأبد. ويُفترض رمزيا أن لقاء البوّابة الذهبية واحتضان الزوجين لبعضهما هو الذي أدّى إلى الحمل بمريم.
في اللوحة يظهر الزوجان وهما يقبّلان بعضهما البعض أسفل قوس مزخرف يحيط بهما عدد من الناس.
وقد وُصف اللقاء في الكتب القديمة بأن حنّة ألقت بنفسها في أحضان زوجها، ثم حمد الاثنان الله على منّه وكرمه بأن منحهما طفلا. وقد عرفا من رسول السماء، أي الملاك، بأن الطفل سيكون أنثى وأنها ستصبح في ما بعد ملكة قويّة في السماء والأرض.
وفي مختلف الرسومات القديمة التي تصوّر القصّة، يظهر الزوجان عند البوّابة الذهبية وهما في حالة عناق. الفنّان الألماني البيرت ديورر رسم نفس القصّة ووظّف فيها تقاليد عصر النهضة المبكّرة، كالنظر عبر شبّاك مفتوح والمزج بين الديني والدنيوي من حياة ذلك العصر.
في اللوحة أيضا يظهر يواكيم بصحبة الراعي، وجزء من الراعي مقتطع من الصورة لخلق انطباع بتتابع المشاهد من خلال إطارات تُتوّج بالمشهد الأخير والأهم، أي موكب الزوجين.
الخطوط العمودية في المعمار والقوس الذهبيّ لبوّابة المدينة تؤطّر الطريق الذي يسلكه الزوجان. هنا يتقابل الاثنان فوق الجسر ويحتضنان بعضهما بحنان. في الفنّ الكلاسيكي الأوربّي يُعتبر مشهد القبلات أمرا نادرا، وحتى نهاية القرن الماضي كانت شيئا مبتدعا وجريئا. والقبلة في اللوحة لا علاقة لها بالجنس، وأهميّتها تنبع من حركة وتعابير الأجساد.
رُسمت هذه اللوحة قبل سبعمائة عام كجدارية لتزيّن إحدى الكنائس في بادوا بإيطاليا. وما تزال موجودة في مكانها حتى اليوم. وربّما يلاحظ الناظر أن ملامح الأشخاص فيها تتسم بالصرامة، وتلك سمة ملازمة لرسومات جيوتو بشكل عام وقد كانت دائما مصدر تقدير عند النقّاد. أحدهم قال في زمانه أن جيوتو ترجم فنّ الرسم من اليونانية إلى اللاتينية، أي انه غيّره من تسطيح الأيقونات اليونانية إلى صلابة التماثيل الرومانية.
لكن بالنسبة للعين الحديثة، فإن هذه الصلابة تشوّه الشكل التشريحي. وبسبب انثناءات الجسد في رسوماته، تبدو بدائية وطفولية، وهذا بالضبط ما كان يروق لبعض رسّامي الحداثة في القرن العشرين. حذَرُ شخوص الرسّام وثباتهم وبطء حركتهم ربّما يلخص أسلوبهم في التواصل مع العالم ومع بعضهم البعض.
في اللوحة هناك بعض التفاصيل اللافتة مثل القوس الذهبي للبوّابة واستخدام الأسود في عباءة إحدى النساء، وكذلك الراعي وهو احد شخصيات القصّة الذي يظهر نصفه في طرف اللوحة الأيسر. كما أن هناك جدلا بشأن المرأة التي ترتدي الأسود، ويبدو أنها الشخص الوحيد غير السعيد باللقاء.
جيوتو يتمتّع بحضور قويّ في الفنّ الغربيّ، وقد استحدث أبعادا ثلاثية في لوحاته وأعماقا متراجعة في فراغاتها. ولد وعاش في فلورنسا، ويقال انه كان راعيا بسيطا كان يرسم أغنامه في التلال إلى أن اكتشفه احد الرسّامين وقدّم له التشجيع والرعاية. وهو اليوم يُعتبر من أشهر فنّاني عصر النهضة الإيطالي.

No comments: