Tuesday, February 28, 2012

لوحات عالميـة – 300

بورتريه الفيلسوف دونيه ديدرو
للفنان الفرنسي جان اونوريه فراغونار، 1769


كان دونيه ديدرو فيلسوفا وكاتبا فرنسيا كبيرا خلال عصر التنوير. وإحدى إسهاماته المهمّة هي كتاباته النقدية عن الأعمال الفنّية التي كانت تُعرض في صالون باريس في ذلك الوقت.
كانت تلك الكتابات موجّهة إلى جمهور أوسع. وكان من بين قرّائه أعضاء البيوت الملكية في بولندا وروسيا والسويد وغيرها. ومعظم هؤلاء لم يكونوا قد رأوا تلك اللوحات، وغالبا لم يكن مقدّرا لهم أن يروها أبدا لولا كتابات ديدرو.
المسافة الجغرافية بين القرّاء والأعمال الفنّية دفعت ديدرو أن يكتب مطالعاته وشروحاته بأسلوب تفصيلي ومشوّق لم يكن يخلو من طابع استعراضي. وكان يضمّن كتاباته رسومات توضيحية، بحيث وضع تلك اللوحات أمام أعين القرّاء البعيدين.
كانت فلسفة دونيه ديدرو تتمحور حول الإرادة الحرّة. ومن آرائه أن السلوك تحدّده عوامل الوراثة. وقد حذّر زملاءه الفلاسفة من التركيز أكثر ممّا ينبغي على الرياضيات ومن التفاؤل الذي يرى أن نموّ المعرفة من شأنه أن يؤدّي تلقائيا إلى تقدّم الإنسان والمجتمع.
ومن أقواله المشهورة: لن يتحرّر الإنسان إلا بعد أن يُشنق آخر إقطاعي بأمعاء آخر قسّيس"، و"ما بين التطرّف والبربرية خطوة واحدة".
هذا البورتريه كان جزءا من سلسلة من البورتريهات التي رسمها جان اونوريه فراغونار لكبار الشخصيات في لحظات إلهامهم. كان ديدرو وقتها احد أشهر الكتاب في فرنسا ومحرّر وناشر موسوعة المعارف الفرنسية وكاتب عدد من الروايات وكتب النقد الأدبي.
كان ديدرو يريد أن يظهر في اللوحة وهو يعمل، وتلك كانت إحدى سمات شخصيّته. كانت الفكرة المثالية عنده هي العزلة. غير أن الرسّام ابرز في البورتريه طبيعة اهتمام الناقد في ديدرو واهتمام المتلقّي في نفس الوقت. وهو المفهوم المركزي في نظرية ديدرو عن الفنّ.
في البورتريه يتبدّى جمال ونعومة وتناغم ألوان فراغونار وبراعته في استخدام فرشاة حرّة، رشيقة وواثقة . الوجه الملوّن بكثافة والنظرات المتأمّلة وانحناءة الجسد وحركة اليدين تقدّم رؤية عن شخصية مفكّرة وملهمة.
لم يكتسب دونيه ديدرو شهرة أو مالا كثيرا أثناء حياته رغم عمله الفكري الشاقّ والمضني. بل لقد اضطرّ إلى الإعلان عن بيع مكتبته كي يوفّر مهرا لابنته. ثم تدخّلت كاثرينا الثانية ملكة روسيا واشترت المكتبة. وطلبت من ديدرو أن يحتفظ بالكتب في باريس إلى أن تطلبها منه، وعيّنته مسئولا على المكتبة براتب سنوي.
فراغونار كان نتاج المراحل اللاحقة من عصر الروكوكو الذي ارتبط بأنماط العمارة والأثاث التي كانت رائجة في أوساط الطبقة البرجوازية الفرنسية. كان هؤلاء يبحثون عن أعمال فنّية جميلة وفخمة تعزّز ثراءهم وتبرز استمتاعهم بمباهج الحياة.
كان فراغونار معلّما في رسم المشاهد المنزلية ومناظر الطبيعة الرعوية، وكذلك في رسم المَخادع بأسلوب ايروتيكي. وكان له معجبوه الكثر وتأثيره الكبير على الرسّامين الذين أتوا من بعده وخاصّة الانطباعيين.
بعد الثورة الفرنسية اختفى الرسّام من المشهد الفنّي في فرنسا لبعض الوقت. لكن أسلوبه الهوائي والبارع ظهر فجأة بعد ذلك، وبالتحديد في نهاية القرن التاسع عشر، من خلال جيل جديد من المقلّدين الذين أعادوا اكتشافه وغيره من فنّاني الروكوكو الآخرين.

11 comments:

ماري القصيفي said...

وضعت عنوان مدوّنتك على صفحتي على الفايسبوك، فجميل أن نحوّل هذه الوسائل في التواصل منبرًا ثقافيًّا، جميل ومفيد وضروريّ
شكرًا لك

Prometheus said...

هذا كرم منك يا عزيزتي.
شكرا جزيلا لك على رقيّك ونقائك.
مع خالص ودّي وامتناني.

ibrahim abu touq said...

فعلا ....الحريه ....والفن الصادق....ادوات بناء انسان حي

Prometheus said...

أكيد. لا يمكن إلا أن اتفق معك. تحيّاتي ومودّتي لك.

نوف said...

مدونتك جداً جميلة ووميزة بعرضها سعيدة أن محرك البحث دلني عليك
فور انتهائي من الاختبارات سأقرأ كل مواضيع المدونة
الفنان جان اونوريه كان تلميذاً لشاردن من أشهر لوحاته المرأة التي تقرأ كتاباً
عرفته سابقاً من احدى الروايات ذكر فيها
الرسامون هم من يجسدون لنا واقعاً رحل

مودتي لك

Mohammed Radhi said...

يالله ...ماهذه المدونة الرائعة...مجهود عظيم

محمد الامين البربوشي said...

لا اعرف كيف اشكرك اتمنى ان تجمع هذه الموضوعات في ملف pdf حتى نستطيع تحميله وشكرا

ماكينات طباعة said...

اتمنى لكم المزيد من التمييز ... وعرض جديدكم 
ماكينات طباعة
مقص ورق
مقص بولر-طوايه
ماكينه طباعه ريوبى

Prometheus said...

نوف:
شكرا جزيلا لك على كلماتك الطيبة. واهلا وسهلا بك دائما.

Prometheus said...

محمد راضي:
شكرا جزيلا لك واهلا وسهلا بك.

Prometheus said...

محمد الامين:
شكرا جزيلا لك على اقتراحك واهلا ومرحبا بك.