Sunday, August 15, 2010

لوحات عالميـة – 248


الحـلــم
للفنان الفرنسي هنـري روسـو، 1910

الدخول إلى عالم هنري روسو الغريب والحالم يشبه الدخول إلى أعماق غابة. حيث تتكشّف أنواع القصص والدراما المختلفة من وراء الأوراق والأشجار والنباتات.
كان يعبّر عن خياله عن العالم كما يراه وكان دائما يقول: لا شيء يجلب لي السعادة أكثر من تأمّل الطبيعة ورسمها".
والنقاد والمعجبون بفنّه يعتبرون هذه اللوحة أفضل أعماله. الشاعر والناقد الفرنسي غِيوم ابولينير امتدحها هو أيضا وأثنى على جمالها وسماتها الفنّية.
يرسم روسو هنا امرأة عارية تستلقي على مقعد من المخمل وسط غابة مليئة بالنباتات والأشجار الكثيفة. في اللوحة أيضا نرى أسدين يرمق احدهما المرأة بنظرات هي اقرب للخوف منها إلى نيّة مبيّتة بالهجوم. وهناك أيضا طائران وفيل بالإضافة إلى شخص يعزف على آلة ناي أو بوق. ووسط كلّ هذه التفاصيل، تبدو المرأة المرسومة بواقعية شديدة هادئة ومسترخية وهي تجيل نظرها في أفق الغابة البعيد.
الرسّام فسّر اللوحة بقوله إن المرأة نائمة وتحلم بأنها جالسة في إحدى الغابات.
قد تكون هذه اللوحة تعبيرا عن حلم. وربّما تكون تصويرا لنظرية التطوّر وقصّة آدم وحوّاء في الجنّة، كما يذهب البعض.
كان هنري روسو مفتونا بالغابات الاستوائية الغريبة التي تظهر موتيفاتها كثيرا في لوحاته على الرغم مما قيل من انه لم يغادر باريس طيلة حياته.
وقد أحبّ الرسّام حدائق الحيوان والحدائق النباتية وكان يحرص على اقتناء كتب الأطفال التي تحتوي على رسومات للحيوان والنبات.
وعُرف عن روسو أيضا ميله للرسم والشعر والموسيقى. وفي بعض الأوقات عمل صحفيا كما كان يجيد العزف على آلة الكمان.
وقد تعلّم الرسم بجهده الخاصّ ولم يتلقّ تدريبا متخصّصا على يد أيّ فنّان. وفي بدايات تعلقه بالرسم، كان يذهب إلى اللوفر ليقضي هناك ساعات طوالا في تقليد لوحات كبار الرسّامين.
غير أن كثيرا من النقاد والجمهور لم يكونوا يحبّون لوحاته. كانت تبدو لهم بدائية وساذجة وطفولية لأن الحيوانات والناس فيها لا تبدو حقيقة ولإغراقها في التفاصيل.
وقد استمرّ النقاد في هجومهم على روسو حتى بعد مماته. لكن كان له دائما أنصاره ومعجبوه وعلى رأسهم بيكاسو وماتيس وتولوز لوتريك والشاعر ابولينير.
كان هنري روسو يحلم بأن يرى لوحاته معلقة إلى جوار لوحات وليام بوغورو الذي كان معجبا به طوال حياته.
ويبدو أن أسلوبه كان اكبر من قدرة الأكاديميين والمحافظين على استيعاب وفهمه. لذا لجئوا إلى منع عرض لوحاته في صالون باريس. غير انه وجد فرصته في النجاح الذي كان يتوق إليه عندما قبل معرض المستقلّين عرض لوحاته فيه، الأمر الذي ضمن له العديد من الأصدقاء والداعمين الذين كان معظمهم من أوساط الأدب والفنّ الطليعي.
تتميّز هذه اللوحة بألوانها الثريّة، خصوصا الأخضر وظلاله المتعدّدة. شكل الغابة يوحي بالمتاهة وكأنها تخبّي من الأسرار أكثر مما تكشف. غير أن الألوان الزاهية والعميقة تخفّف من وحشة المكان وقسوته.
أسلوب روسو في رسم الغابة خاصّ ومبتكر. وتكثر في لوحاته صور الحيوانات البرّية مع فرائسها والقرود وهي تلهو وكذلك أزهار الأوركيد واللوتس والبرتقال والشموس الحمراء والأقمار البيضاء.
من أشهر أعمال روسو الأخرى لوحته ساحر الأفاعي التي استلهم فكرتها من قصّة سمعها من امرأة عن أسفارها إلى الهند. وفي اللوحة يظهر ساحر اسود وبلا ملامح وهو يعزف الموسيقى في طرف غابة، بينما تخرج الأفاعي من بين أغصان الشجر مدفوعة بسحر الموسيقى. اليوم يُنظر إلى هنري روسو كأحد أكثر الفنّانين أصالة وتميّزا في تاريخ الرسم العالمي. وكثيرا ما يتمّ توظيف لوحاته لتزيّن دواوين الشعر وكتب القصص والروايات الرومانسية والفانتازية.

4 comments:

Kontiki said...

عزيزى الاستاذ
وجدت موضوعك فى منتدى اخر !!
بدون اشارة لمدونتك
امر سىء جدا :(
http://www.amarta-sy.com//showthread.php?t=754&page=3

Arpy Asmar said...

تزيّن دواوين الشعر وكتب القصص والروايات الرومانسية والفانتازية.

شكرا لك

أربي أسمر

Prometheus said...

Kontiki
شكرا جزيلا لك على الملاحظة. وهذا ليس شيئا جديدا على كل حال. تحياتي لك.

Prometheus said...

اربي
شكرا جزيلا لك على التعليق.