Monday, June 01, 2009

لوحات عالميـة - 200

صـوت قـديـم، تجريد على الأسْوَد
للفنان السويسـري بـول كْـلِـي، 1925

الألوان الخفيفة والباردة كثيرا ما تروق للعين خاصّة إذا وضعت ضمن توليف لوني متناغم وأنيق تحسّ وأنت تنظر إليه وتتأمّله كما لو أنك تقرأ قصيدة شعر أو تستمع إلى قطعة موسيقية.
والحقيقة أن هذا الشكل التجريدي الجميل والشبيه برقعة الموزاييك يتضمّن كل هذه العناصر. ففيه موسيقى وشعر، كما أن فيه فكرا لأن من رسمه كان شاعرا وموسيقيا وفيلسوفا وناقدا موهوبا بالإضافة إلى كونه احد أشهر الرسّامين الذين ظهروا في القرن العشرين.
كان بول كْلِي عازف كمان موهوبا. لكنّ شغفه بالرسم غلب على حبّه للموسيقى. وقد وجد في الموسيقى، كما في الشعر، نوعا من الإلهام الذي كان يوظّفه في رسم لوحاته.
وأعماله هي مزيج من التكعيبية والسوريالية والفنّ البدائي. وكثيرا ما كان يملأ لوحاته بالرموز والأحرف والأرقام والإشارات التي كان يستحضرها من اللاوعي في محاولة - كما كان يقول - للتوفيق بين التجريد والواقع من خلال التعبير عن الذات الداخلية والكشف عمّا هو مخبّأ تحت أسطح الأشياء والمظاهر.
غير أن شاغله الأوّل كان اللون والضوء. وقد رسم هذه اللوحة أثناء زيارة له إلى شمال أفريقيا لتصبح في ما بعد إحدى أشهر وأجمل لوحاته.
في اللوحة رسَم كْلِي شبكة من المربّعات ذات الألوان الخفيفة على خلفية سوداء. والألوان، بالإضافة إلى تناغمها القويّ، تبدو ذات أسطح لامعة بفعل انبثاق الضوء الذي يشكّل تباينا مع الخلفية المظلمة.
وهناك احتمال أن يكون الرسّام أراد من اللوحة أن تكون دراسة عن العلاقة بين العتمة وبين تمظهرات اللون وتدرّجاته. غير أن هناك من اعتبرها رحلة إلى عالم الإحساس البدائي بما يتضمّنه من رؤى وإدراك وكشوفات عن الذات.
وقد كان كْلِي ذا نظرة عميقة في فهمه للون ومحاولة تطويعه كي يصبح وسيلة للمزاوجة ما بين الفكر والعاطفة. وكان دائم الحديث عن الروحانية في الفنّ. ومن آرائه أن كلّ شيء إلى زوال وأن ما يبقى من الحياة في النهاية هو جانبها الروحي الذي يجسّده الفن.
اسم هذه اللوحة معبّر وينطوي على شاعرية واضحة. وكْلِي كان معروفا بانجذابه الشديد للشعر. وقد انعكس هذا على أسلوبه في اختياره أسماء جذّابة للوحاته.
ولا بدّ وأنه، بحكم خبرته في الموسيقى، كان يعرف الأسس الرياضية للأنغام الموسيقية التي ابتكرها الإغريق. ويُحتمل انه أراد بالمربّعات في اللوحة أن تكون رمزا لتلك الأسس وأن يقرنها في نفس الوقت بموسيقى الألوان.
في بعض الأوقات، راجت نظريات كثيرة تشبّه الرسم التجريدي بالموسيقى. فالمغني يلجأ أحيانا إلى جعل صوته يبدو أجشّ غليظا كي يعبّر عن إحساس أو انفعال معيّن. والرسّام التجريدي يستخدم ضربات فرشاة قويّة وخشنة ويرسم أشكالا وألوانا في الفراغ لكي يعبّر عن مشاعر أو انفعالات دفينة.
وبينما يمكن أن تكون الموسيقى حزينة أو متوتّرة أو باعثة على الابتهاج والفرح، يمكن للتجريد أيضا أن يحدث نفس التأثير من خلال استخدام الخطوط والأشكال والتوليفات والألوان.
في إحدى مراحل حياته كان كْلِي زميلا لـ كاندينيسكي الأب الروحي للتجريد. وقد عملا معا بالتدريس في أكثر من جامعة في ألمانيا. ووضع الاثنان في تلك الفترة بعض أهمّ نظرياتهما ودراساتهما عن التجريد.
وقد شكّل مجيء النازيين إلى السلطة في ألمانيا نقطة تحوّل مهمّة في حياة الفنان. إذ تمّ فصله من وظيفته وصودر منزله وأمواله وأزيلت لوحاته من كافة الأماكن، بل وأحرق بعضها بعد أن اتهم، مع رسّامين آخرين، بأنهم يروّجون "للفنّ المنحلّ".
وقيل وقتها أن السبب الحقيقي في كراهية النازيين لـ كْلِي هو انه رفض منذ البداية إعلان ولائه لهم وفضّل أن يتمسّك بمواقفه وقناعاته حتى النهاية.
وعندما عاد إلى مسقط رأسه سويسرا، رفضت السلطات هناك منحه الجنسية السويسرية. ولم يحصل عليها إلا بعد وفاته.
وقد اتّسمت السنوات الأخيرة من حياة بول كْلِي بالكثير من الألم والمعاناة. فقد هاجمه مرض تيبّس الجلد فشوّه ملامحه وشلّ أطرافه تدريجيا. ولوحاته التي رسمها قبيل وفاته مليئة بالتأمّلات المظلمة والمتشائمة عن الموت والحرب وغباء الإنسان وعدمية الحياة. وتكثر في تلك اللوحات صور الجماجم والأقنعة والشياطين والهياكل العظمية والوجوه المشوّهة. ويبدو أن ذلك كان مؤشّرا على اشتداد مرض الفنان وإحساسه باليأس وخوفه من دنوّ الأجل.
على الجانب الشخصي، عُرف عن كْلِي شغفه الكبير بموسيقى موزارت الذي كان يعتبره مؤلّفه الموسيقي المفضل. كما عُرف بشخصيّته الهادئة إذ لم يكن يتكلّم كثيرا، ربّما لأنه كان يدرك أن لوحاته هي خير من يعبّر عن مزاجه وأفكاره. وقد بيع بعضها في ما بعد بملايين الدولارات.
وقبيل رحيله في العام 1940، أوصى كْلِي بأن تحرق جثّته ويُنثر رمادها فوق بيرن، المدينة التي ولد فيها وعاش سنواته الأخيرة.

موضوع ذو صلة: نافذة على عالم بول كلي

2 comments:

H. M. H. said...

مرحباً بروميثيوس..
شكراً جزيلاً لك على هذا المقال المفيد والجميل كعادة مقالاتك التي تشكل زاداً ثقافياً مهماً.
أتذكر واحدة من لوحات بول كلي، رأيتها في سنوات طفولتي، وأراها كلما أغمضت عيني بوضوح: سمكة حمراء على خلفية مظلمة. رُبما تكمن قوة بول كلي ويكمن تفرده كرسام في طريقته الخاصة في معالجة اللون ليصبح اللون كل اللوحة، ويُقدم - من حيث كونه لوناً - منظوراً فنياً فريداً للعالم، وللوعي الجمالي لدى المتلقي.
ترتيب الألوان في لوحته [صوت قديم] يوحي بالقوة الآسرة للفن الإفريقي البدائي. من دون أي رموز أو طوطمات يُقدم كلي روحاً إفريقية قائمة على العلاقة الفطرية بين الضوء والظل، والألوان بعضها ببعضها.
اشتغال كلي الرئيسي على الثيمات الإفريقية جعل لوحاته تتفجر باللون بشكلٍ حيوي ومتناغم، بحيث تصبح جميعها تعبيراً عن الحياة في قوتها وهديرها - قبل دخوله مرحلة المرض والموت التي عبر فيها عن مخاوفه كفانٍ من الزائر الذي سيأتي ليصطحبه لا محالة.
حديثك عن علاقة لوحات كلي بالموسيقى يُعيدني إلى حديثك سابقاً عن فاسيلي كاندينسكي وعلاقاته بالموسيقى. رُبما لم تكن مصادفة أن الاثنين عملا معاً لفترة معينة، فأساسهما الفكري متقارب، وإن اختلفت طريقتاهما في التعبير. إذ أن كاندينسكي استخدم تشكيلات شبه مستديرة يغلب فيها اللون الأزرق، بينما كانت تشكيلات كلي أقل استدارة واعتمد أكثر على التباين بين الأسود كأكثر الخلفيات ظلمة والألوان الفاتحة في مقدمة اللوحات - الأحمر على وجه الخصوص.
كذلك، يظهر التأثر الموسيقي في أسماء اللوحات، فتبدو رسومات كلي وكأنها استجابة لأصواتٍ موسيقية تدعوه ليرسم بهذا الشكل. استجابة لنداء الفن، ربما.

أشكرك مجدداً، بروميثيوس، على مقالاتك الرائعة والمفيدة. وعلى اختياراتك التي تعكس ذوقاً فنياً راقياً.

تحياتي القلبية..

Prometheus said...

العزيز H. M. H
أهلا بك يا صديقي. والشكر الجزيل لك على ما تفضّلت به. رأيت تلك اللوحة كما رأيت لوحته المشهورة الأخرى التي يصور فيها قطّا.
معك حق في ما ذكرته عن تميّز كلي في نظرته للون ووعيه بموسيقى الألوان. وما من شك في أنني اتفق معك تمام الاتفاق في أن الموسيقى تلعب دورا مركزيا في فنّه. ومن المؤكد أن زمالته لـ كاندينسكي كان لها تأثير كبير جدا في شغفه بالأصوات الموسيقية وتمثيل معانيها ودلالاتها الجمالية والشعورية على رقعة الرسم.
ممتنّ دائما لتواجدك المثري وحضورك الجميل. وعذرا لتأخّري في الردّ نظرا لانشغالي.