Wednesday, May 27, 2009

لوحات عالميـة - 199

عـودة غيـر متوقّعـة
للفنان الروسي إيـليـا ريـبـيـن، 1884

لم يكن إيليا ريبين أحد أشهر رسّامي روسيا في القرن التاسع عشر فحسب، وإنما يمكن اعتباره مفكّرا سياسيا واجتماعيا وزعيما ثوريا كثيرا ما تردّد صدى أفكاره ومواقفه في أعمال الأدباء الروس الكبار في زمانه. وهناك من يضع اسمه جنبا إلى جنب مع أسماء تولستوي ودستويفسكي وغوركي وتشايكوفيسكي وريمسكي كورساكوف الذين كانت أعمالهم انعكاسا لروح ومزاج الشعب الروسي وتعبيرا عن همومه وتطلعاته.
ولوحات ريبين التي تجذب العين بقوّتها وإحكامها وبتفاصيلها وأجوائها المشحونة عاطفيا ودراميا تذكّر بطبيعة المجتمع الروسي وما كان يمرّ به من أحداث مصيرية وعاصفة خلال السنوات الأخيرة من حكم القياصرة.
ولوحته هنا يمكن اعتبارها احد أفضل الأعمال التشكيلية الروسية والعالمية، كما أنها توفّر مثالا ممتازا على تمكّن الفنان وبراعته في الإمساك بأدقّ وأصعب المواقف والانفعالات الإنسانية.
في اللوحة يصوّر ريبين المشاعر الإنسانية المتفاوتة لأفراد عائلة عاد والدهم من أحد معسكرات الاعتقال في سيبيريا بعد صدور عفو مفاجئ عنه.
في ذلك الوقت، كان كلّ من يُنفى إلى سيبيريا يعتبر في حكم الأموات. والكثيرون ممّن نُفوا إلى تلك الأرض الباردة والموحشة انتهى بهم الأمر إمّا إلى الموت أو الجنون أو الانتحار بعد أن تعرّضوا للجوع والتعذيب وشتّى صنوف القمع والإذلال بسبب معارضتهم للسلطة القيصرية.
وكان من عادة الأسر التي تعرّض بعض أفرادها للنفي أن تفرض ستارا من الصمت على مصيرهم وتحاول إقناع الأفراد الأصغر سنّا في العائلة بأن المفقود مات أو انه لن يعود أبدا.
وقد كان ما يحدث في معسكرات التعذيب تلك من أهوال وقصص مرعبة، سواءً في عهد القياصرة أو في العهود اللاحقة، موضوعا للكثير من الأعمال الأدبية لعلّ أشهرها رواية أرخبيل الغولاغ للروائي الروسي الكسندر سولجنتسين.
ولا بدّ وأن كلّ هذه القصص والوقائع كانت حاضرة في ذهن الرسّام وهو يخطّط لتفاصيل هذه اللوحة التي يمكن القول أنها عبارة عن قّصّة، لكنها مكتوبة بالفرشاة والألوان بدلا من الكلمات.
فقد عاد هذا الأب من منفاه السيبيري بشكل غير متوقّع إثر صدور عفو عنه بعد سنوات طويلة من الغياب. لكنه يعود بنفس منكسرة ووجه يعلوه الوجوم، بينما يبدو ممسكا بقبّعته ومتردّدا في الدخول إلى الغرفة حيث تجلس والدته وزوجته وطفلاه.
والدته العجوز لا تنكر ملامحه. لذا تهبّ واقفة من على كرسيّها تحت وقع المفاجأة وتتفرّس في وجه ابنها وكأنها غير مصدّقة ما تراه.
والزوجة المنهمكة في العزف على البيانو تتعرّف هي أيضا عليه، فتتوقّف عن العزف فجأة. إنها تتشبّث بالكرسي بينما تثبّت عينيها المرعوبتين على الرجل تحت تأثير إحساسها بالصدمة وعدم اليقين.
الابن الظاهر في أقصى يمين اللوحة يتعرّف هو أيضا على ملامح والده فتعلو وجهه ابتسامة هي مزيج من الفرح والذهول.
لكن البنت الصغيرة تنظر إلى ما يجري بشكّ واستغراب وربّما بخوف. فهي لا تتذكّر وجه والدها جيّدا. ويُحتمل انه بدأ رحلة النفي قبل أن تولد أو وهي بعدُ في سنّ صغيرة جدّا.
وعلى الباب تقف الخادمة وهي ما تزال تمسك بالمقبض بينما تبدو على وجهها علامات الجدّية والوقار بانتظار ما سيحدث لاحقا.
اختيار الفنان لأماكن الشخصيات في اللوحة، وهم أفراد أسرته الحقيقيون، ينمّ عن مهارة وإتقان عاليين. فالناظر يرى الوجوه من أيّ اتجاه ويلمس نوعية الانفعالات الظاهرة على ملامح كلّ شخص بطريقة مباشرة وواضحة.
هذه اللوحة يمكن اعتبارها دراسة نموذجية في طريقة التعبير عن تباين الانفعالات الإنسانية إزاء موقف أو حالة ما في لحظة معيّنة.
ومن الأمور اللافتة فيها براعة الرسّام في توزيع الظلّ والضوء. ورغم كثرة الظلال الداكنة التي تتوزّع على مساحة اللوحة معمّقة الإحساس بالقلق والتوتّر، فإن المشهد ما يزال يثير شعورا نسبيا بالارتياح بفعل لمعان اللوحة وسطوع الألوان في تلك المناطق التي يغمرها الضوء.
لكن بوسع الناظر إلى اللوحة أن يتنبّأ بما سيعقب هذه اللحظة المتجمّدة من الزمن وما سينجلي عنه المشهد بعد لحظات من صرخات فرح ودموع ابتهاج احتفالا بعودة الغائب ومعه انتهاء سنوات الآلام والمعاناة.
كان ايليا ريبين وما يزال مصدر إلهام للكثير من الرسّامين الروس. وقد عُرف على نحو خاصّ برسوماته للطبيعة والمواضيع الدينية وباهتمامه بتصوير متاعب الطبقة الفقيرة وبورتريهاته التي رسمها لأصدقائه من الكتّاب والمثقفين الروس وفي طليعتهم الروائي الكبير ليو تولستوي والموسيقي موديست موسوريسكي.
درس ايليا ريبين الرسم في أكاديمية سانت بيترسبورغ للفنون. وفي إحدى الفترات سافر إلى ايطاليا ثم استقرّ في باريس لبعض الوقت حيث اجتذبته لوحات مانيه وعقد صداقة مع الموسيقي الفرنسي كميل سان سونس. وفيها أيضا التقى ناتاليا نوردمان؛ المرأة التي أصبحت في ما بعد زوجته.
وعندما عاد الفنان إلى روسيا لم يستقرّ به المقام فيها طويلا. فسافر إلى فنلندا المجاورة حيث ابتاع فيها منزلا وأقام هناك بشكل دائم.
كان ريبين دائما مقاتلا من اجل الحرّية والمساواة والعدالة الاجتماعية. وعندما قامت ثورة أكتوبر الاشتراكية في العام 1917، فضّل البقاء في فنلندا رغم الإغراءات الكثيرة التي قدّمها له القادة الجدد لكي يعود.
ويبدو انه لم يعترف بالثورة ولم يتسامح مع العنف وسفك الدماء وعمليات الإعدام التي ارتكبها البلاشفة آنذاك.
وبعد وفاته في فنلندا عام 1930 وهو في سنّ السادسة والثمانين، تمّ تحويل منزله إلى متحف يضمّ لوحاته وأشياءه الخاصّة. غير أن هذه اللوحة وغيرها من لوحات ريبين انتقلت في ما بعد لتصبح من مقتنيات متحف تريتيكوف في موسكو.

موضوع ذو صلة: تولستوي بريشة ريبين

7 comments:

Dynamic said...

كم هي رائعة هذه اللوحة

ودائماً تكمن جمالية الاشياء عند حدوثها بشكل غير متوقع
خصوصاً لو كانت من شخص يعني لنا الكثير

شكراً لك ولتدويناتك المفيدة استمر انا من اشد المتابعين

Αρετή Κυρηνεία said...

تميزت الحياة الفنية والادبية فى روسيا القيصرية بعمق فى التفكير ، وخصوبة فى الافكار كثيرا ما ابهرتنى وادهشتنى ..هذه اللوحة هى المرة الاولى التى اشاهدهافيها واتعرف على هذا الفنان ، لدى طلب ان تقوم بالكتابة عن لوحة مايكل انجلو العرافة الليبية فاسلوبك فى الكتابة يعجبنى ويقربنا لكثير من الفنانين كنت فى السابق لا استسيغهم ..مودتى الخالصة

Prometheus said...

Dynamic
اهلا بك ومرحبا.
والشكر الجزيل لك على حضورك وتعليقك.
دمت بخير.

Prometheus said...

Αρετή Κυρηνεία
أهلا بك يا عزيزتي.
ما ذكرته عن الأدب والفن زمن القياصرة ملاحظة في مكانها.
اقتراحك بالحديث عن لوحة مايكل انجيلو تلك أجده هو الآخر وجيها وسأضعه في اعتباري.
أعجبني اسمك رغم عدم معرفتي باليونانية وقد حرّضني على معرفة المزيد ليس فقط عن تلك الفيلسوفة وإنما أيضا عن الوجود الإغريقي القديم في ليبيا.
تحيّاتي ومودّتي لك.

Αρετή Κυρηνεία said...

بالنسبة للفيلسوفة التى حملت اسمها اقوم فى الوقت الحالى بالكتابة عنها ضمن بحث يتعلق بالنساء فى التاريخ الليبى القديم ، وهى شخصية رغم ندرة المعلومات عنها الا انها ذات تاثير كبير فى الحياة الثقافية والفلسفية فى كيرينى ، بالامكان مطالعة دراسات لباحث محلى جاد عن مواضيع فى التاريخ الليبى القديم على ارلرابط التالى :
http://www.jeel-libya.net/sub_show.php?sect=2.. ولك مودتى وتقديرى

Prometheus said...

أشكرك كثيرا على المعلومات وعلى الرابط الذي وجدته مفيدا. وأتمنى أن تبعثي إلي شيئا مما ستضمنّينه البحث أو أن تضعيه في مدوّنتك تعميما للفائدة.
مع خالص مودّتي لك.

يوسف said...

متابع لمدونتك باستمرار, وماإن، قرأت هذه التدوينة حتى وجدت شيء عنيف يجذبني إليها: إنها الروح الإنسانية الروسية, تلك التفاصيل الصغيرة التي جذبتني ولا تزال تجذبني في كتابات الروائي العظيم دستويفسكي والشيخ الجليل تولستوي وغوركي وتشيخوف وشولوخوف وغوركي وبوشكين وليرمنتوف.
تذكرت دستويفسكي وهو يخرج من ذلك الجحيم السيبيري ويكتب مذكرات من منزل الأموات التي دمعت لها أعين تولستوي والقيصر والكثيرين.

ممتن كثير لهذه التدوينة
خالص التحية لك.