Thursday, May 21, 2009

لوحات عالميـة - 197

شـارب الأبسـنـث
للفنان التشيكي فيكتـور اوليفـا، 1903

رغم شهرة هذه اللوحة، فإن فيها جانبا غير مألوف وهو أنها غير موجودة في متحف أو صالة لعرض الأعمال الفنية، وإنّما في مقهى تاريخي مشهور يقع في وسط براغ عاصمة جمهورية التشيك.
اللوحة تتحدّث عن مشروب يسمى الابسنث (وبالعربية الشيح أو شجرة مريم) يُستخلص من نبات ذي رائحة عطرية ومذاق شديد المرارة ينمو عادةً في المناطق الصخرية والصحراوية.
وقد ذكره الطبيب الفيلسوف علي ابن سينا في بعض كتبه، وكان يصفه لمرضاه كعلاج لبعض اعتلالات الجهاز الهضمي.
غير أن النبات يكتسب خواصّ مُسْكرة إذا ما تمّ خلطه بأعشاب وموادّ أخرى عن طريق التقطير.
الرسّام فيكتور اوليفا اعتاد تعاطي الابسنث في مقهى كافيه سلافيا في براغ، كما يشير إلى ذلك في مذكّراته. وكان قد تعرّف على الشراب أثناء إقامته بحي مونمارتر الباريسي حيث كان آنذاك جزءا من مجتمع الفنانين فيها.
وكان أوّل من توصّل إلى تركيبة الابسنث طبيب فرنسي في القرن الثامن عشر. وبعد ذلك أصبح شرابا يحظى بشعبية كبيرة في فرنسا وخارجها.
بعض الفنانين وصفوا تأثير الابسنث بأنه يجلب حالة من السُكْر الشفّاف الذي يفتح الذهن ويصفّي الحواسّ ويحفّز شاربه على الدخول إلى عالم الأفكار والتأمّلات العميقة.
وقد عرفه الانطباعيون الفرنسيون الذين كانوا يجلبونه من السوق السوداء حيث كان يباع سرّا بعد أن تمّ حظره عقب تسبّبه في بعض حالات العنف والهلوسة وحتى الانتحار.
يروي اوليفا انه كان جالسا ذات يوم في المقهى مع امرأة صديقة يتناولان الشراب. وعندما أمسك بالكأس ونظر خلاله رأى صورة المرأة الجالسة أمامه وقد اتّخذت هيئة جنّية خضراء بدت وكأنها تسبح داخل الكأس.
وقرّر اوليفا أن ينقل هذه الصورة الذهنية على الورق، فرسم نفسه جالسا إلى طاولة في المقهى كما رسم المرأة بعد أن تحوّلت إلى شبح امرأة خضراء عارية.
الذي يتمعّن في هذه القصّة لا بدّ وأن يتخيّل طبيعة الابسنث وما يقال عن تأثيره الفتّاك على عقل ووعي من يتناوله.
ويقال بأن العديد من الفنانين كانوا يتعاطونه لاعتقادهم بأنه يعدّل المزاج ويستحثّ الإلهام ويعزّز المقدرة الإبداعية ويستثير عند متعاطيه حالة من التجلّي والصفاء الذهني. ومن أشهر هؤلاء بيكاسو وسيزان وفان غوخ وتولوز لوتريك وإدفارد مونك وغوغان. وقد رسم كلّ من بيكاسو وديغا ومانيه لوحات تتّخذ من هذا الشراب موضوعا لها وتحمل نفس اسم هذه اللوحة. وفي هذه اللوحات يبدو متعاطو الابسنث في حالة من التوحّد والشرود، ليس لأنهم غائبون عن الوعي كليّاً، وإنما بتأثير التهويمات والخيالات الكثيرة التي يفترض أنهم يرونها أثناء تناول الشراب.
البيرت مينان رسم أيضا لوحة أخرى عن الموضوع تصوّر شاعرا في حالة استسلام لإغواء امرأة خضراء. وقد ارتبط الابسنث دائما باللون الأخضر الناتج عن محتوى الكلوروفيل في النبات الذي يستخلص منه. ومن ذلك اللون ظهرت أسطورة الجنّية الخضراء التي يراها المتعاطي عند تناوله كمّية كبيرة من الشراب، والتي أصبحت صورة مجازية لشيطان الخلق والإلهام.
الابسنث ارتبط دائما بالحياة البوهيمية. ويقال أن تأثيره الأسطوري يعود إلى تركيزه الكحولي الهائل والقريب الشبه بالماريوانا.
وهناك بعض الروايات التي تقول إن فان غوخ أقدم على قطع أذنه تحت تأثير الشراب الرهيب، وأن الغلالات الخضراء الشاحبة التي تظهر في بعض لوحاته يمكن أن تُعزى، ولو جزئيا، إلى إدمانه للابسنث.
في هذه اللوحة ليس هناك الكثير مما يسترعي الانتباه. هيئة النادل القادم من بعيد بمشيته المتعثّرة تبدو طريفة بعض الشيء. ونظراته التي لا تخلو من تعابير الدهشة توحي بأنه هو أيضا يرى المرأة المتحوّلة، ما يعطي الانطباع بأنه ربّما يكون هو نفسه واقعا تحت تأثير الشراب.
من أشهر من كانوا يتعاطون الابسنث من الأدباء والكتّاب ارنست همنغواي وإدغار ألان بو واوغست ستريندبيرغ، بالإضافة إلى اوسكار وايلد الذي وصف تأثيره بقوله: بعد الكأس الأولى ترى الأشياء كما تتمنّى أن تكون. وبعد الكأس الثانية ترى الأشياء خلاف ما هي عليه. وأخيرا ترى الأشياء كما هي بالفعل. وهذا من أكثر الأمور فظاعة في العالم".
علاقة الإبداع بالنشاط العصبي الناتج عن تناول الموادّ المسكرة والمؤثّرة في الوعي موضوع قديم جدّا ويحيطه الكثير من الجدل والغموض. الإغريق، مثلا، كان عندهم ديونيسوس، أو باخوس، إله الخمر وملهم الطقوس الجنونية الذي يحرّر الأشخاص من أنفسهم من خلال الشراب وما يثيره من نشوة وإلهاب للمخيّلة. وبعض الجماعات البدائية كانت ترى في المسكرات جانبا روحيا وتستخدمها في طقوسها الدينية. وممّا يروى عن الشاعر الروماني القديم هوريس قوله إن القصيدة لا تبهج سامعها ولا تدوم طويلا ما لم تكن مكتوبة بالنبيذ. وبودلير كان يتحدّث كثيرا عن تأثير الأفيون في كتاباته. وتينيسي وليامز كان معروفا هو الآخر بولعه الشديد بتناول الكحول والمخدّرات أثناء الكتابة.
الفنان فيكتور اوليفا ولد في بوهيميا بالتشيك ودرس في أكاديمية براغ للفنون ثم في أكاديمية ميونيخ. وخلال وجوده في باريس تبنّى تيّار الرسم الحديث.
وفي ما بعد عمل مديرا للتصوير في عدد من الصحف التشيكية. وتناول في لوحاته الطبيعة والأشخاص كما وضع رسوما إيضاحية لعدد من الروايات وكتب الشعر.
في السنوات الأخيرة أصبح الابسنث مسموحا به في العديد من بلدان العالم، وبذا فقَدَ صفته كفاكهة محرّمة ونُزعت عنه تلك الهالة من الغموض التي لازمته طويلا. وهناك أنواع كثيرة منه بدرجات متفاوتة من الجودة. كما أن لتناوله طقوسا خاصّة. غير أن كثيرا من الأطباء يؤكّدون احتواءه على مركّب كيماوي غامض يجلب الاكتئاب ويؤدّي إلى نوبات من التشنّج والإغماء والهلوسة. كما أن هناك كتبا عديدة تتحدّث عن الابسنث وتتناول مخاطره وأضراره من أهمّها كتاب "الابسنث البشع : تاريخ للشيطان في زجاجة" للكاتب البريطاني جاد أدامز.
لكنّ كلّ هذه المحاذير والأخطار لم تمنع محبّي الشراب ومتعاطيه، وبينهم فنانون وشعراء وعلماء وخبراء تقطير، من تأسيس جمعية لهم على الانترنت يجتمع أعضاؤها سنويا ليتدارسوا سبل الترويج للابسنث وعكس الانطباع السلبي الذي استقرّ في أذهان الناس عنه وعن مخاطره.

4 comments:

سعيد said...

هل يبالي الفن بالحقائق ام بالجمال؟
وهل بين الحقيقة والجمال من صلة؟
وهل يكذب الفن؟

مدونتك جداً جميله

Prometheus said...

شكرا لك يا عزيزي وأهلا ومرحبا بك.
تساؤلاتك صعبة عموما وقد تناولها الفلاسفة والمنظرون منذ القدم. لكني إجمالا أتصوّر أن الحقيقة والجمال عنصران مترابطان ببعضهما ويصعب الفصل بينهما وخاصّة في الفنّ.
مع خالص تحياتي.

Dynamic said...

الصمت في حرم الجمال جمال

اللوحة رائعة والتعليق اضفى عليها مزيد من العمق فشكرا لك

لابد للعقل ان يتحرر من قيود المجتمع ليبدع ويكسر القاعدة الروتينية

لوحة تستحق وتستحث التأمل


:)

Prometheus said...

شكرا لك يا عزيزتي واهلا ومرحبا بك وعذرا لأنني لم النتبه لتعليقك في حينه
كل عام وانت بخير