Wednesday, March 26, 2008

لوحات عالميـة - 164

لاسكــابيـليـاتــا أو رأس أنثــى
للفنان الإيطالي ليــونــاردو دافـنـشـي، 1508

رسم دافنشي هذه اللوحة بعد عشرين عاما من إتمامه "العشاء الأخير".
وفيها نرى مثالا آخر للكيفية التي كان ليوناردو ينظر بها إلى جمال الأنثى. وهو هنا يحاول إبراز جمال الروح والنفس والتقاط الحالة الداخلية؛ الإنسانية والروحية التي تميّز الشخصية.
المرأة في اللوحة غير معروفة، لكن هناك من النقّاد من يرجّح أن تكون إحدى "المادونات" الكثيرة التي رسمها دافنشي في أكثر من لوحة.
ومما يجذب الانتباه في تفاصيل هذا العمل إجادة الرسّام تمثيل شعر المرأة الذي يبدو غير مرتّب، والنظرة المفكّرة والمتأمّلة التي تعمّقها وضعية الرأس المحني إلى أسفل.
ثم هناك تقاطيع الوجه التي تشي بنوع من الجمال النبيل المفعم بقدر غير قليل من البساطة والرّقة.
هذا البورتريه لا يختلف كثيرا عن بقيّة أعمال دافنشي التي رسم فيها نساءً. فالملامح الفيزيائية تكاد تكون واحدة تقريبا وهي سمة تختصر مفهوم الفنان الخاص عن الجمال الأنثوي خلال عصر النهضة الايطالي. فالأنف دقيق وحادّ والشفاه رقيقة والجبين عريض وناتئ قليلا، بالإضافة طبعا إلى المسحة التأمّلية الهادئة والبسمة الخفيفة والغامضة.
في العديد من بورتريهات ليوناردو نلمس حضورا قويا للنساء، وقد كانت له فلسفته الخاصّة عن المرأة إذ كان يرى أنها كائن عاقل وأنها من الناحية البيولوجية والفكرية مكافئة للرجل. وكانت أفكاره تلك تشكّل تحدّيا لأعراف المجتمع الأبوي آنذاك الذي لم يكن يعترف بأيّ دور للنساء في السياسة أو المجتمع.
"لاسكابيلياتا" دافنشي كانت وما تزال تثير اهتمام الكثير من النقاد ومؤرخي الفن.
وبعضهم يرجّح أن يكون دافنشي رسمها كي يعكس من خلالها تأمّلاته حول تجاربه عندما كان شابا.
كما أن الطابع التأمّلي العميق في اللوحة دفع نقّادا آخرين للقول إنها أكثر أعمال الفنان تسامياً ونبلا. بل إن البعض يذهب إلى القول إنها أكثر سموّاً حتى من الموناليزا. وقد رسمها ليوناردو بطريقة احترافية بارعة تؤهلها لان تعمّر طويلا متحدّية كلّ عوامل النسيان والتقادم.
الجدير بالذكر أن هذه اللوحة اكتسبت شعبية جماهيرية إضافية عام 1998 عندما وظّفت في الفيلم السينمائي المشهور Ever After الذي تظهر فيه بطلة الفيلم درو باريمور في بورتريه تتّخذ فيه شكل ووضعية المرأة في بورتريه دافنشي.

موضوع ذو صلة: ليوناردو في فرنسا

15 comments:

أحلام خالد said...

لوحة رائعة حقا
تتسم بالرقي والوداعة والأمومة
هي لا تختلف كثيرا عن أعمال دافنشي كما قلت يا عزيزي
ولكننا في كل مرة نشاهد بها لوحات دافنشي نشعر اننا نقف أمام عمل جديد
برومثيوس.. لا زلت تنبش في الألق أكثر
وأكثر

كل الود

الشاعر: ظافر ابراهيم said...

العزيز بروم
لوحة جميلة جدا وبالتأكيد رائعة لأنها من أعمال العملاق دافنشي
وأنا لست بخبير لوحات ولكن الجمال لا يحتاج لخبير
أشكر جهودك الغير محدودة وأتمنى الأستمرار الدائم
وشكرا

Moh'd Shaltaf said...

ربما تكون ملاحظتي هذه غريبة ولكني أجد لوحة سلفادور دالي
Exploding Raphaelesque Head
تشترك مع لوحة دافنشي هذه بشيء ما ربما يكون ذلك التأمل العميق

آمل أن تعطيني رأيك فيها

يمكن مشاهدتها في هذا الموقع
http://www.nationalgalleries.org/collection/online_etour/4:328/3820/7

أشكرك على هذا الشرح المفيد واللوحة الجميلة

trojani said...

من أجمل الاعمال الي سحرتني لدافينشي
وقفت عندها كثير اول مره شاهدتها
* حبيت اقولج اني مغرم ببلوقج
تشغلني المتعة عن الكومنت والتعقيب احيانا
واصلي المطر ولا تحرمينا بليز
(f)

Anonymous said...

جميلة مدونتك وجميلة موضوعاتها
بالتوفيق

Prometheus said...

العزيزة أحلام:
التحية والشكر لك على الزيارة وعلى كلمات المجاملة الرقيقة.

Prometheus said...

العزيز ظافر:
والشكر الجزيل لك يا عزيزي على الزيارة وعلى كلماتك اللطيفة.

Prometheus said...

العزيز محمد شلطف:
تحية وسلاما لك يا عزيزي ، وقد تتبعت الرابط ووجدته مثلما ذكرت. دالي كما هو واضح من الشرح وظف حادثة هيروشيما لرسم بورتريه يشبه الى حد ما لوحة دافنشي. لكن شتان ما بين اللوحتين. أتصوّر أن لوحة دالي تروق للعين والفكر أكثر "رأي شخصي طبعا".

Prometheus said...

عزيزي تروجاني:
تشريفك ومشاركتك محل شكري وتقديري وعلى الرحب والسعة دائما.

Prometheus said...

عزيزي anonymous
شكرا جزيلا لك واهلا وسهلا بك دائما.

Anonymous said...

طوّلت الغيبة علينا أخوي رامي ...

سلام

Noor said...

Prometheus

وقفت كثيرا و انا أري تلك الانثي
اتعقد مرات بان كل انثي يرسمها الرجل تربطه بها عالم جميل من الحب او الخيال و احيانا يرتبط بالأحلام
تلك الأنثي التي رسمت لا ادري ولكن جمعت معاني شفاشه ورائعه بروعة دافنشي

هذي زيارتي الأولي لمدونتك فعلا أجعبتني و ان شاءالله لن تكون لاخيره

و دمتـِ بود
:)

Prometheus said...

الاعزاء
anonymous
و

Noor

شكرا جزيلا لكما وعلى الرحب والسعة دائما
تحياتي

Arpy Asmar said...

شكرا لجهودك وشكرا للوصلات الاضافية

في الحقيقة لم اكن أعرف ان حتى الماكياج يحتاج الى كل هذه الدراسة والتعمق

تحياتي
أربي اسمر

Prometheus said...

اربي
شكرا لك على المشاركة والتعليق. بالمناسبة، احبّ هذه اللوحة كثيرا ولسبب لا اعرفه. وأكثر ما يجذب اهتمامي إليها الملامح الدقيقة والمظهر المتأمّل للمرأة. كأنها تنتمي إلى عالم آخر.
تحياتي.