Tuesday, June 26, 2007

لوحات عالميـة - 123‏

رقـص فـي كولـومبــيا
للفنـّان الكولـومبـي فرنانـدو بوتيـرو، 1983

لوحات بوتيرو تذكّر إلى حدّ كبير بروايات مواطنه الأشهر غابرييل غارسيا ماركيز التي يمتزج فيها الواقع بالخيال وتحتشد بقصص السحر والأساطير الشائعة بكثرة في ثقافات أمريكا اللاتينية.
ويمكن بسهولة التعرّف على لوحات ومنحوتات بوتيرو بسبب المبالغة التي يستخدمها في تمثيل أعضاء شخوصه والطابع الكاريكاتيري الذي يغلب على لوحاته حيث الأشكال الدائرية والأعضاء المنتفخة.
ولد بوتيرو في العام 1932 في مدينة ميديين التي ما يزال طابع فنّ الباروك غالبا على كنائسها. وفي مرحلة تالية سافر إلى أوربّا ليدرس أعمال كبار الرسّامين. وقد تلقى في مدريد دروسا في أكاديمية الفن وأنجز أعمالا تترسّم خطى فاليسكيز وغويا. كما ذهب إلى إيطاليا ليدرس أساليب فنّانيها العظام.
في هذه اللوحة يصوّر بوتيرو مشهدا من مقهى ليلي تحتشد أجواؤه بالموسيقى والرقص.
وهناك سبعة موسيقيين ضخام بالإضافة إلى راقصين اصغر قليلا. وعلى الأرض تناثرت حبّات من الفاكهة.
وكما في معظم لوحات بوتيرو، يبدو الأشخاص هنا كما لو أنهم يتأهّبون لالتقاط الصور..
والكثير من مواضيع لوحات بوتيرو عبارة عن ترجمة لقصص وأساطير اختزنها عقله منذ الطفولة.
إن الفنان يحتفي بالحياة على طريقته الخاصة. لكن خلف روح الهزل والسخرية التي تطبع رسوماته، ثمّة دائما فكرة سياسية أو مضمون فلسفي أو اجتماعي ما.
في العديد من لوحات بوتيرو نرى صورا لرؤساء وجنود ورجال دين. وهو كثيرا ما ينتقد العسكر والبورجوازيين ورموز السلطة.
ويلاحظ حضور العناصر الكولومبية بقوة في لوحات بوتيرو، خاصة العلم وألوانه المتعددة.
وقد حوّل بوتيرو بعض لوحاته إلى أعمال نحتية ضخمة يمكن رؤية بعضها في ميادين العديد من عواصم العالم.
في بدايات عام 2004 تبرّع بوتيرو بمجموعة من عشرين لوحة صوّر فيها جوانب مختلفة من العنف الطويل الذي شهدته بلاده، وأهدى تلك الرسومات إلى متحف كولومبيا الوطني.
ومؤخّرا رسم بوتيرو خمسين لوحة أخرى كرّسها لأحداث سجن أبو غريب وقد عبّر الفنان في تلك الرسومات عن شعوره بالصدمة والغضب جرّاء تعذيب السجناء هناك وانتهاك حقوقهم.

موضوع ذو صلة: دردشة مع فرناندو بوتيرو

2 comments:

بحرينية said...

رسوماته معبرة للغاية لكن الملاحظ ان كل الاجسام اللي يرسمها ممتلئة
اول مرة اشوف لوحات تعبر عن اللي صار في ابوغريب
لوحات هذا الرسام معبرة جدا لكن مادري ما حبيت رسمه وايد يمكن لانه اعتمد الاجسام الممتلئة كعلامة فارقة للوحاته

كفاية السمنة اللي نشوفها بالواقع بعد نشوفها بالرسم خخخخخخخخ
>>> تفكير غريب نوعا ما
شكرا على انشاء هذه المدونة المفيدة و الممتعة في الوقت عينه
:) من المتابعين دائما

الشاعر said...

أذا كان بروميثيوس أبو البشر فأنا أقول بأنك بما تقدمه من فنّ عالمي وموسيقى رائعة بهذه المدونة تجعل منك من المساهمين في الحضارة الأنسانية كمساهمة النار المقدسة فيها

أشكر جزيل الشكر على هذه المدونة
وأنا من المتابعين دائما

الشاعر