Sunday, August 09, 2009

لوحات عالميـة - 203

الشلـل والمقاومـة
للفنان الكويتي سـامـي مـحـمّـد، 1980

قليلون هم الفنانون الملتزمون بقضايا الإنسان والحرّية. وسامي محمّد هو احد أولئك الفنانين الذين اختاروا منذ البداية أن ينحازوا للإنسانية المعذّبة وأن ينتصروا لقضايا الحرّية والعدالة في العالم.
تنظر إلى أعماله النحتية فتشعر من خلالها بمعاناة الإنسان الذي يقاوم القمع ويتصدّى للظلم والاستبداد وإهدار الكرامة الإنسانية.
في هذه المنحوتة المشيّدة من البرونز يصوّر سامي محمّد رجلا عُصبت عيناه وشُدّ على فمه بوثاق محكم. لكن الرباط لا يستطيع إغلاق فمه ولا كتم صوته. التعابير على الوجه وتوتّر العضلات يكشفان عن قدر عظيم من روح التحدّي والصبر والقدرة الهائلة على التحمّل والمقاومة.
عندما تتأمّل هذا المشهد المؤلم، لا بدّ وأن تتعاطف مع الشخصية، وأن تحسّ بألمها وأن تتمنّى أن يأتي يوم لا يُسجن فيه إنسان ولا يعذّب أو تنتهك كرامته لمجرّد انه قال رأيا أو عبّر عن وجهة نظر لا تروق للسلطة.
الشخصيّة في التمثال ليس لها ملامح فارقة أو مميّزة. ولعلّ النحّات تعمّد هذا كي يعبّر عن همّ إنساني عام لا يقتصر على بقعة جغرافية معيّنة أو ثقافة دون أخرى.
والرسالة التي يحملها هذا العمل قويّة ومؤثّرة: التعذيب لا يفيد والسلطة، أيّ سلطة، مهما استبدّت أو تجبّرت لا يمكن أن تحطّم إرادة الإنسان أو تشلّ قدرته على التحدّي والمقاومة أو تجهض حلمه في التحرّر والخلاص من أغلال العبودية والتهميش والاستبداد.
التعذيب، من حيث كونه وسيلة لإخضاع البشر وإهانة آدميّتهم، ظاهرة قديمة قِدَم الحضارة الإنسانية. الإغريق كانوا أوّل من استخدموه. والرومان أيضا عرفوا التعذيب وابتكروا الكثير من طرقه وأساليبه. وكثيرا ما كان أسرى الحروب يخضعون لأنواع رهيبة من التعذيب الوحشي لمنحهم موتا بطيئا ومؤلما. وأثناء محاكم التفتيش بلغت أساليب التعذيب مستوى غير مسبوق من الوحشية والساديّة.
منذ بداياته، كان سامي محمّد يبحث عن التفرّد بين أقرانه وزملائه. واهتمامه بقضايا الإنسان دفعه لأن يسجّل في أعماله الفظائع التي تُرتكب ضد الإنسان والمعاناة التي يتحمّلها كلّ صاحب رأي أو فكر حرّ.
ولد سامي محمّد الصالح في الكويت عام 1943م. وقد أظهر ميلا للنحت والرسم في سنّ مبكرة. كان أيضا يهوى الموسيقى وعُرف عنه براعته في العزف على آلة العود.
في ما بعد، درس النحت على يد كلّ من جمال السجيني وأنور السروجي.
كان مفتونا بـ هنري مور ورودان. لكنه كان منجذبا أيضا لـ ميكيل انجيلو ودافنشي وجيان لورنزو بيرنيني.
في مرحلة لاحقة ابتعث إلى الولايات المتحدة التي تعرّف فيها على أساليب التعامل مع البرونز ودرس علم التشريح وعلاقته بالنحت.
في إحدى أشهر منحوتاته الأخرى وعنوانها "التحدّي"، نرى رجلا مقيّدا بشكل أفقي إلى عمود. لكنه، شأنه شأن شخصّيات الفنان الأخرى، يحاول باستماتة التحرّر من السلاسل والقيود التي تكبّله وتحاول شلّ حركته. إن إرادة الرجل ومقاومته قويّة بما يكفي لأن يتمكّن في النهاية من كسر العمود وتحرير نفسه على الرغم من حجم الألم وفداحة العذاب والمعاناة.
اليوم هناك فنّ قائم بذاته يُشار إليه أحيانا بـ فنّ التعذيب أو فنّ السجون، على غرار أدب السجون. ومن أشهر الرسّامين الذين تناولوا هذه الفكرة في أعمالهم الاسباني فرانشيسكو دي غويا، ومن المعاصرين الكولومبي فرناندو بوتيرو والكمبودي فان نات Vann Nath الذي قضى عدّة سنوات في معتقلات الخمير الحُمر ورسم لوحات كثيرة جسّد فيها بعض مظاهر العنف والقسوة التي شاهدها بنفسه أثناء سنوات سجنه.
من بين أعمال سامي محمّد الأخرى مجموعة من المنحوتات الجبسية والبرونزية أطلق عليها "سلسلة الصندوق". وفي كلّ منها يقبع إنسان داخل صندوق محكم. غير أنهم جميعا يجهدون من أجل كسر الصندوق والخروج من أسره الخانق. وقد أراد الفنان من خلال تلك السلسلة تصوير عزيمة وإصرار الإنسان العربي في محاولته التمرّد على الواقع السيئ وكسر الزنازين الكثيرة التي تطوّقه وتحكم سيطرتها عليه.
نال سامي محمّد العديد من الجوائز والشهادات التقديرية وعرض أعماله في أكثر من 140 معرضا.
كما تمّ تكليفه بإنجاز بعض المشاريع الجمالية كان آخرها تمثال من البرونز بعنوان "السدرة" قام بتشييده في دبي. وقد اختار هذه الشجرة لأنها ترمز لبيئة الخليج وترتبط في الوعي الجمعي لسكّان المنطقة بالصبر وبمعاندة الظروف المناخية القاسية. وقد حرص الفنان على أن يهدي التمثال للنساء العربيات اللاتي ساعدن في بناء المجتمع العربي بفضل وعيهن وعزيمتهن وإصرارهن على قهر كافّة القيود والتحدّيات.
ومن أشهر منحوتاته الأخرى "صبرا وشاتيلا" و"الأم" و"الجوع". وهناك أيضا تمثال "البحّار" الذي استمدّ فكرته من ارتباط الكويتيين القديم بحياة البحر والغوص.
أعمال سامي محمد تشي بمهارة وحرفية عالية وتنطوي على مضامين روحية وسياسية وفكرية وأخلاقية وإنسانية أصيلة استحقّ بفضلها أن يُحفر اسمه في قائمة أفضل الفنانين الخليجيين والعرب.

4 comments:

رانيا منصور said...

تعليقك وفهمك للفن.. مميز

أسعدت صباحي :)




شكرا ..

Prometheus said...

شكرا جزيلا لك أخت رانيا وعلى الرحب والسعة دائما.

Anonymous said...

شكرا لك يا صديقي.
تعجبني دائما اختياراتك الموفقة وهذه اللوحة او بالأصح التمثال يعتبر مؤشرا اخر على انك تحسن الاختيار.
ويا ريت تتحفنا بالمزيد من الأعمال النحتية التي تتبنى قضية الإنسان المضطهد والمسحوق وما أكثرهم في منطقتنا الموبوءة بالاستبداد والديكتاتورية.
صحيح أن الفن يمكن ان يكون سلاحا في محاربة الطغيان السياسي. لكن من اغرب ما قرأته مؤخرا ان الفن ، والرسم بالذات ، يمكن ان يكون بنفس الوقت سلاحا في يد الطغيان لممارسة القمع والبطش بحق الإنسانية.
ففي دراسة نشرت مؤخرا تبين أن سجنا بني في اسبانيا أثناء الحرب الأهلية الاسبانية وروعي في تصميم السجن وزنازينه ان تكون انعكاسا لافكار التجريد الهندسي والسوريالية والنطريات السيكولوجية التي تتحدث عن نظرية الألوان وأثرها في إثارة انفعالات الإنسان.
أي ان الفن استخدم فعلا في بعض المناسبات كشكل من أشكال التعذيب.
وتضيف الدراسة أن كاندينسكي ابو التجريد الروحي وبول كلي ودالي وسواهم من الرسامين كانوا مصدر الهام في بناء سجون ومراكز تعذيب في برشلونة وغيرها من مدن اسبانيا في مطلع القرن المنصرم.
وقد تم تطويع بناهم اللونية وأشكالهم الهندسية المعقدة لدمجها في بنية السجون لإحداث اكبر قدر من الأذى النفسي والجسدي بنزلاء تلك السجون.
وبالتأكيد لم يكن في مخيلة أولئك الفنانين الحداثيين والطليعيين أن تصبح رسوماتهم مصدر الهام لبناء السجون وابتكار طرق مستحدثة في تعذيب البشر والتنكيل بهم وان يرتبط فنهم في نهاية الأمر بالقمع والاضطهاد.
أحييك وأتمنى أن نرى بالمدونة المزيد من مثل هذه الأعمال الملتزمة والخالدة.
أخوكم عامر الشيخ

Prometheus said...

الاخ عامر الشيخ:
شكرا جزيلا لك على المعلومات المفيدة التي كتبتها.
استفدت كثيرا من مداخلتك.
تحياتي لك وكل عام وانت بخير.