Saturday, September 24, 2011

لوحات عالميـة - 293

بورتـريه ماريّـا لوبـوكينـا
للفنان الروسي فلاديميـر بوروفيكـوفسكـي، 1797


أثناء حكم القيصر بطرس الأكبر، عاش الفنّ الروسي مرحلة تغيير كبيرة. فقد انتقل الاهتمام من رسم اللوحات الدينية حصراً إلى رسم مواضيع وأشياء من العالم المنظور.
وكان الاهتمام برسم البورتريه احد اكبر انجازات الرسم الروسي في تلك الفترة، أي حوالي منتصف القرن الثامن عشر.
ومن أهمّ الرسّامين الذين ظهروا آنذاك كلّ من ديميتري ليفيتسكي وفيودور روكوتوف وايليا ريبين وكارل بريولوف وفالانتين سيروف وميخائيل فروبيل وفلاديمير بوروفيكوفسكي.
وكلّ هؤلاء، وغيرهم، ساهموا في ابتكار أساليب وتقنيات جديدة في الرسم لم يسبقهم إليها احد. وتميّزت أعمالهم عموما بالمزاج الشاعري وبالتركيز على إبراز جمال الملامح الإنسانية وتصوير الانفعالات والمشاعر العميقة.
فلاديمير بوروفيكوفسكي كان احد الرسّامين الأكثر تميّزا في تلك المرحلة. وقد ترك تراثا عظيما من الأعمال الفنّية. لكن هذا البورتريه لوحده كان كافيا لأن يخلّد اسمه في تاريخ الرسم الروسي إلى الأبد.
والبورتريه ليس فقط أشهر أعماله وإنما إحدى العلامات المهمّة في تاريخ الفنّ في روسيا.
كانت ماريّا لوبوكينا، واسمها الأصلي ماريّا ايفانوفنا تولستايا، احد أفراد عائلة تولستوي النبيلة التي ينحدر منها الروائي الكبير ليو تولستوي. ماريّا كانت الابنة الكبرى للكونت ايان تولستوي. وقد أنجب غيرها ابنتين وثلاثة أولاد. شقيقها، فيودور تولستوي، أصبح في ما بعد رحّالة مشهورا وطاف حول العالم في قارب. كما كان صديقا مقرّبا من الشاعر الكسندر بوشكين. ورغم ثراء وجاه العائلة، إلا أنها كانت تعيش في ذلك الوقت حياة فقر تقريباً بسبب خلافهم مع السلطة السياسية.
في العام 1797 تزوّجت ماريّا من ستيفان لوبوكينا الذي كان يعمل في بلاط القيصر بولس الأكبر. وقد كلّف زوجها الفنّان فلاديمير بوروفيكوفسكي برسم هذا البورتريه لـ ماريّا بمناسبة زواجهما.
وقد رسمها بفستان ابيض بسيط بينما تقف وسط طبيعة مفتوحة. افتتان الرسّام بالحياة الداخلية لشخصيّاته وبالمزاوجة بين الحقيقة والجمال واضح في هذه اللوحة. فالمرأة التي تقف في حالة تأمّل هي جزء من الطبيعة الريفية المثالية التي تتشكّل منها خلفية المنظر. وقرب المرأة من حياة الطبيعة يتناغم مع نعومة ونقاء الألوان وتناسق الخطوط، ما يضفي على المشهد سحرا إضافيا.
ولد فلاديمير بوروفيكوفسكي في اوكرانيا عام 1757م لأب من القوقاز.
واشتغل في بدايات حياته بالعسكرية. لكنه تقاعد منها مبكّرا وكرّس حياته للرسم. وفي البداية عمل رسّاما للأيقونات في الكنائس.
وكان مقدّرا لـ بوروفيكوفسكي أن يكتفي برسم الكنائس في بلدته، لولا أن وقع في حياته حادث مهمّ. فقد كان احد أصدقائه مقرّبا من الإمبراطورة كاثرينا الثانية. واقترح عليه صديقه أن يرسم للملكة لوحة رمزية تجمعها مع زوجها الإمبراطور بطرس الأوّل ملك روسيا. وقد راقت اللوحة للإمبراطورة، لدرجة أنها طلبت منه الانتقال إلى سانت بطرسبيرغ.
وفي السنوات العشر الأولى له في المدينة، عاش في منزل الشاعر والموسيقي الأمير نيكولاي لونوف الذي كان لأفكاره ونظريّاته في الفنّ اثر كبير على الرسّام.
ومثل روبنز، كان بوروفيكوفسكي يعتمد على مساعديه في رسم الأجزاء الأقلّ أهمّية في لوحاته. وخلال حياته، أتمّ رسم أكثر من خمسمائة لوحة بقي اليوم منها حوالي أربعمائة. وكان زبائنه في الغالب من أفراد عائلة الإمبراطور ومحظيّات البلاط والارستقراطيين وشخصيات أخرى مهمّة من أوساط الفنّ والأدب.
كانت ماريّا لوبوكينا عندما رسمها بوروفيكوفسكي في الثامنة عشرة من عمرها. وبعد ستّ سنوات من رسم البورتريه، أي في العام 1803، توفّيت متأثّرة بإصابتها بمرض السلّ.
بوروفيكوفسكي أصبح في ما بعد أستاذا بأكاديمية سانت بطرسبيرغ للفنون. وفي تلك الفترة، رسم إحدى لوحاته الأخرى المشهورة وهي بورتريه اولغا فيليبوفا التي كانت زوجة لأحد أصدقائه.
وفي ابريل 1825 توفّي الرسّام فجأة بأزمة قلبية ودُفن في مقبرة الكسندر نيفسكي في سانت بطرسبيرغ.

No comments: