Saturday, August 20, 2011

لوحات عالميـة - 285

ثلاث نساء على الشاطئ
للفنان الفرنسي بييـر بوفـي دو شافـان، 1879


ينتمي بيير دو شافان إلى جيل غوستاف مورو وإدوار مانيه. كما كان مرتبطا بالرسّامين الطليعيين. لكنّه كان أيضا منجذبا إلى الأساليب الفنّية الأكثر محافَظةً وتقليدية. وقد عُرف برسوماته التي تتناول المواضيع التاريخية والرمزية والأسطورية. وكان يتّبع غالبا التقاليد الأكاديمية. غير أن بعض أعماله لا تخلو من لمسات تجريدية وحديثة.
بدأ اهتمام دو شافان بالرسم بعد زيارة له إلى ايطاليا التي ذهب إليها لدراسة الهندسة. وفي روما اكتشف جداريات كواتروسينتو وقرّر أن يصبح رسّاما. وخلال ثمانينات وتسعينات القرن التاسع عشر أصبح رسّاما معترفا به وذا شأن في الصالون. ثم لم يلبث أن أصبح احد المحكّمين فيه. وقد عُرف بتعاطفه مع أعمال الرسّامين الأكثر شبابا وتمرّدا. وفي مرحلة تالية قاوم الواقعية الفوتوغرافية الجافّة التي أصبحت تميّز الرسم الأكاديمي في نهاية القرن التاسع عشر.
كان دو شافان موضع إعجاب الكتّاب والفنّانين الرمزيين مثل غوغان وريدون وموريس دونيه. ويقال إن تأثيره في الحركة الرمزية كان اكبر من تأثير زميله غوستاف مورو الذي كثيرا ما يقترن اسمه ببدايات نشوء الحركة الرمزية.
وبعض لوحاته تثير إحساسا بالعظمة والفخامة ومنطق التنظيم، وهي الصفات الأساسية المطلوبة في رسّامي اللوحات الكبيرة. وعادة، لا تعكس أسطح مناظره أيّ ضوء، وإن بدا حريصا على أن يكون لكلّ لوحة إيقاع خاصّ بها.
وقد اشتهر دو شافان، بشكل خاص، بلوحاته التي يصوّر فيها أشخاصا منعزلين وفي حالة تأمّل، بينما تلفّهم هالة من الغموض والطقوسية كما لو أنهم ينتمون إلى عالم خاصّ من الأحلام والرؤى.
في هذه اللوحة، يرسم الفنّان ثلاث نساء بشعور طويلة وملابس متقشّفة على شاطئ صخري لبحر هادئ الأمواج. إحدى النساء، الواقفة، تُرى من الخلف وهي منهمكة بترتيب شعرها. بينما تتّكئ الأخرى على طرف صخرة وتجلس الثالثة في وضع يخفي جانبا من جسدها.
ويُرجّح أن الفنان رسم اللوحة كي تزيّن احد المنازل الفخمة. وقد وضع لها عدّة اسكتشات في البداية. وعندما عرضها في صالون باريس عام 1879 لاقت إعجاب معظم النقّاد. لكن احدهم وصفها بأنها "يرقة بلا لون ولا شكل"، في إشارة إلى نقص وشحوب الألوان فيها. ومن الملاحظ أن الرسّام اكتفى باستخدام ظلال خفيفة من الأبيض والأزرق والبنّي والأخضر والزهري.
ويبدو أن دو شافان استعان بنفس الموديل لرسم النساء الثلاث في اللوحة. غير انه عمد إلى تغيير لون وظلال الشعر قليلا. أي أن أمامنا نفس المرأة ولكنْ في ثلاثة أوضاع مختلفة. كما حرص على أن يكون بناء اللوحة متناغما وأن تتضمّن سمة إيقاعية وموسيقية، وهي خاصّية تميّز معظم لوحاته.
الوضعيات التي تتّخذها الشخصيات الثلاث في اللوحة تذكّر بالتقاليد الكلاسيكية في الرسم. والانطباع العام الذي يثيره المشهد هو مزيج من الهدوء والشاعرية والتأمّل المشوب بشيء من الحزن.
الفنّانون الرمزيون، ومن ضمنهم دو شافان، دشّنوا فنّا جديدا تبدو فيه الطبيعة مفتوحة على مساحات من الضباب والساحات الغامضة التي تعكس الحقائق العميقة في الحياة وفي اللاوعي. وقد أصبحت مثل هذه الأفكار شائعة كثيرا في فنّ وأدب القرن التاسع عشر. ومن الواضح أنهم استفادوا من رسومات ليوناردو دافنشي عن طبيعة لا تنتمي لهذا العالم وعن أماكن شفّافة ومياه بعيدة يثير بعضها أخيلة عن عصور ما قبل التاريخ مع ما يرتبط بذلك من حالات وجدانية وتأمّلية.
ولوحات دو شافان التي تصوّر الأزمنة القديمة كثيرا ما تُفسّر على أنها إشارة إلى ماضي فرنسا المثالي الذي كان يتميّز بالتناغم العرقي والثقافي المستند إلى الثقافة اللاتينية. وهناك أيضا من رأى فيها تمثيلا لمستقبل ما بعد الثورة التي كانت تعد الناس بالخلاص من مظاهر عدم المساواة ومن الفقر والطبقية، ومن ثمّ العيش بحرّية وتناغم في رحاب الطبيعة.
كان دو شافان لغزا في حياته. ولم تكن له صفة معيّنة بحيث يسهل معها ربطه بتيار فنّي محدّد. ومع ذلك فإن بعض مؤرخّي الفنّ يرون فيه نموذجا للروح الفرنسية، لدرجة أن فنّه اجتذب رسّاما فرنسيا جدّا، هو الآخر، هو هنري ماتيس.
مع نهاية الحرب العالمية الأولى بدأ بيير دو شافان يفقد شيئا من وهجه. لكن بعض الفنّانين آنذاك، وعلى رأسهم بيكاسو، كانوا ما يزالون ينقّبون في لوحاته ويكتشفون فيها من الخصائص والأسرار ما لم يكن متوفّرا عند غيره.

4 comments:

بنت القمر said...

هو انا ممكن تساعدني الاقي شروحات وتوضيحات عند حضرتك للوحة محددة او كتابات نقدية عنها؟؟
Salvador Dali - One Second Before Awakening from a Dream Caused by the Flight of a Bee Around a Promegranate

Prometheus said...

بنت القمر
هناك شرح جيّد للوحة دالي هذه في موقع الويكيبيديا.
ايضا المتحف الاسباني الذي توجد به اللوحة يتضمّن معلومات لا باس بها عنها.
هذا رابط المتحف
http://www.museothyssen.org/en/thyssen/zoom_obra/352

نهى جمال said...

الحياة هنا مختلفة كسماءٍ ثامنة

أنا بغيب وبأنتعش أما برجع
شكراً عموماً :)

Prometheus said...

نهى
شكرا لك
وكل عام وانت بخير